أخبار هامة
سياسة: إيطاليا: قبول 6.5% فقط من طلبات اللجوء خلال العام الجاري        سياسة: بولتون يزور موسكو تحضيراً لقمة بوتين – ترامب قريباً        سياسة: وقف التدريبات العسكرية بعد تحسن الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية        سياسة: روحاني: الشعب الإيراني لن يستسلم لمؤامرات أمريكا        سياسة: لافروف: لا نثق بتقارير الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في سورية        منوعات: الطيران الروسي عقب المونديال يستأنف الى مصر        منوعات: اكتشاف بكتيريا تحدد خصوبة الرجال        ميداني: الجيش السوري يباشر عمليات درعا        سياسة: مشروع "كردستان سوريا" ينهار والأكراد ينسحبون إلى ما وراء الفرات        سياسة: السماح للتجار السوريين بحرية التنقل بين سورية وتركية        سياسة: 19 معسكر تدريب للإرهابيين بإدارة واشنطن في سورية        محليات: ملهى ليلي للجنس الجماعي و"اللواطة" في دمر        سياسة: الواقي الذكري الفلسطيني يربك إسرائيل        محليات: وزارة النقل تطلق خدمة الاستعلام عن المركبة        منوعات: توقعات الفلك والأبراج اليوم        محليات: أسعار صرف العملات والذهب في الأسواق السورية        محليات: اختتام معرض العطلات الصيفية في فندق الداما روز        ميداني: رمايات صائبة على الارهابيين في المنطقة الجنوبية        سياسة: مساعد كبير موظفي البيت الأبيض جو هايغين يقدم استقالته        محليات: الطلاب المستنفذون يعترضون على دفع رسوم التعليم الموازي       

آلاف السوريين يستعدون لمغادرة لبنان والعودة لوطنهم

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، أن أكثر من 11 ألف لاجئ سوري جهزوا "للعودة طواعية"، من لبنان إلى سوريا في 2017.

 

وقالت ممثلة المفوضية في لبنان، ميراي جيرار، في حديث لوكالة "رويترز"، إن "أكثر من 11 ألف لاجئ جهزوا للعودة طواعية من لبنان إلى سوريا العام الماضي. وعملت مجموعات من اللاجئين مع الحكومتين السورية واللبنانية لتنسيق عودتها".

واتهم بيان لوزارة الخارجية اللبنانية الأسبوع الماضي المفوضية بتخويف اللاجئين لثنيهم عن العودة، وذلك بسؤالهم إن كانوا على دراية بالوضع في سوريا والمشاكل المحتمل أن يواجهوها فور عودتهم.

لكن ميراي قالت إن المفوضية التزمت بالمعايير الدولية في العمل مع اللاجئين لضمان حصولهم على كل المعلومات التي تلزمهم للعودة بآمان ولتجهيز الوثائق الضرورية التي ستساعدهم على العودة.

وعبّر المتحدث باسم المفوضية، أندريه ماهيستش، عن قلقه من قرار الخارجية اللبنانية تجميد طلبات الإقامة المقدمة من المفوضية في لبنان، مطالبا الوزارة بالعدول عن القرار.

ونتيجة القرار حسب المفوضية، تضرر 19 موظفا من المفوضية، وانخفضت قدرة المفوضية على العمل.

ويستضيف لبنان أقل من مليون لاجئ سوري، وتشتكو الحكومة باستمرار من وجودهم الذي أدى، حسب تصريحات مسؤولين، إلى زيادة الضغط على الخدمات العامة، وتراجع النمو الاقتصادي.

وسبق أن صرّح وزير خارجية لبنان جبران باسيل، أن ظروف "العودة الآمنة تأمنت" في سوريا.

واتخذ الأمن اللبناني إجراءات إدارية لعودة اللاجئين السوريين، منها تسجيل أسمائهم والتنسيق مع لجان "المصالحات" داخل سوريا، ومع مسؤولين في الحكومة السورية.

أخبار ذات صلة