ترجل الفارس الشامي عن جواده .. وداعاً أبو صياح    |    الرئيس الأسد يستقبل قداسة الكاثوليكوس للأرمن الأرثوذكس ل "بيت كيليكيا"    |    المهندس عماد خميس يزور أحد تشكيلات الجيش العاملة في حلب    |    بنود الإتفاق الخاصة بالحل السياسي للأزمة السورية    |    ما علاقة حمى ترامب .. بالاتفاق الروسي تركي    |    بتوجيه من الرئيس الأسد.. وفد حكومي برئاسة المهندس عماد خميس يزور حلب للإرتقاء بالواقع الخدمي والإقتصادي في المحافظة.    |    عشرات الشهداء في سلسلة تفجيرات إرهابية تضرب بغداد    |    أبرز الأحداث الرياضيّة في عام 2016 ... بانوراما    |    التسويات في عام 2016 مفتاح خير للسوريين - بانوراما    |    عام 2016 بدأ بالنصر المتتالي وانتهى بالعطش .. بانوراما    |    تفجيران انتحاريان وسط بغداد وداعش يتبنى    |    وليد المعلم وعلي مملوك في زيارة لطهران لبحث آخر المستجدات    |    تشوركين: مجلس الأمن يصوّت اليوم على مشروع قرار يضمن وقف اطلاق النار في سورية    |    تنظيم داعش الإرهابي يقطع المياه عن مدينة حلب    |    بوتين: لن نطرد أي شخص رداً على الخطوة الأمريكية

صيدنايا: غياب تام للرقابة في ظل مزاجية أسعار النقل

ثلاثون كيلو متراً عن العاصمة دمشق تبعد مدينة صيدنايا التي ترتفع عن سطح البحر ألف وأربعمئة وخمسون متراً متربعة على جبال القلمون .. صيدنايا مثلها مثل أي منطقة في سورية نالت نصيبها من الحرب وتداعياتها التي تشهدها البلاد .

شآم نيوز - ريف دمشق

نبراس مجركش 

العشرون ألف نسمة سكان المدينة ولاسيما الشباب منهم والذين يتابعون تحصيلهم العلمي يشكون من ارتفاع أجور المواصلات دون أي مبرر علماً أنه التسعيرة النظامية للنقل من صيدنايا إلى دمشق محددة بتسعون ليرة سورية ومراعاة لإرتفاع أسعار المحروقات حددت بحوالي 125 ليرة حسب الأهالي لكن السائقين أصبحوا يتقاضون مئتي وخمسين ليرة أجرة النقل للشخص الواحد وفي بعض الأحيان وصلت إلى ثلاثمئة ليرة .. 
جوزيف طالب في كلية الطب سنة ثالثة قال لمراسل شآم نيوز " إن ارتفاع الأجور أثر علينا كثيراً وتقدمنا بعدة شكاوي حول ذلك إلا أنه في كل مرة يقولون لنا لسنا رقباء داخل السرافيس ولاحياة لمن تنادي " بينما قالت السيدة ريما من أبناء المنطقة " نحن موظفين ومكان عملنا في مدينة دمشق أتقاضى راتباً شهرياً بحدود ال28 ألف ليرة سورية أضطر لأدفع منها 17 ألف ليرة ليبقى معي 11 ألف ليرة فهل ستكفي عائلة بأكملها ؟؟" 
وفي ناحية أخرى قال السيد أحمد " السرافيس أيضاً غير تقاضيها الأجور لا تلتزم بالتواجد بالمحطات التبادلية ومن لا يكون في كراج النقل بعد الساعة الرابعة كحد أقصى سيكون مصيره إما أن يذهب بسيارة تكسي أو المبيت داخل العاصمة لليوم الثاني رغم أن المنطقة يتواجد بها حوالي السبعين سرفيس نقل عام "؟؟ 
أحد السائقين برر بأن ارتفاع المحروقات والطرق الوعرة هي سبب تقاضيهم هذه الأجرة لكن إن تم الحساب على ما يقوله لخالف الواقع كلامه .. 
مشكلة ارتفاع أجور المواصلات في صيدنايا أشبه بلعبة كرة القدم فكل جهة ترميها على الأخرى إلى أن يأتي الحكم وينصف الحق في مدينة ما عرف عنها إلا أنها من المدن المضيافة والكريمة لكل من قصدها .. فهل يستحق الكريم سوى الكرم ..؟؟

2016-11-01, 16:16