أخبار هامة
سياسة: حازم قرفول حاكم مصرف سوريا: نؤكد على ضرورة اعتماد دور رقابي سليم على عمل المصارف بما يتوافق مع المعايير الرقابية الدولية.        سياسة: إصابة فلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال بلعا وكفر قدوم بالضفة        منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا       

عهد التميمي مابين مقاومة أو متحالفة ؟

عهد التميمي فتاة فلسطينينة مقاومة ضد الإحتلال الإسرائيلي ، تم اعتقالها في 2017 من قبل الكيان الصهيوني بتهمة صفعها لجنديين مسلحين وتم الإفراج عنها في 29- 7- 2018  ويذكر أن عائلة عهد تعرضت ايضاً لإعتقالات .

وشهد اعتقال عهد ضجة إعلامية واسعة ومن ذلك الوقت إلي يومنا هذا كما تداول موقع التواصل الاجتماعي قضية عهد عأنها طفلة مقاومة وبعضهم اعترض أن عهد ليست الفتاة الوحيدة التي تم اعتقالها في السجون فلماذا كل هذه الضجة على عهد بالتحديد  

عهد طفلة تشابه غيرها من الأسيرات الفلسطينيات ولكن ماتختلف به إن تم تسليط الإعلام عليها مما دفع الإحتلال إلي عدم تعذيبها كما يفعل بباقي الاسرى في السجون الإسرائيلية وإذا نظرنا قليلاً إلي أسباب أسر عهد فهو بحد ذاته تعذيب فلم تكن جريمتها الا الدفاع عن نفسها و أهلها ووطنها .

وما صدرمن عدم تعذيب إلي عهد لا يعطي اسرائيل مسمى "السجن الرحيم " فأعداد الاسرى الذين يعانون يومياً من تنكيل وإهمال طبي والأمراض السرطانية والجلدية التي تصيبهم هائلة ويتفنن المحتل بتعذيب الأسرى ومن أبرز اساليب التعذيب تغطية الأسرى وجهه بكيس قذر مما يؤدي إلى تشويش الذهن وإعاقة التنفس ووقوف أو جلوس المعتقل في أوضاع مؤلمة لفترة طويلة وتقيد يديه إلى الخلف وحرمه من النوم والطعام .

إضافة إلي الضرب المبرح حيث يتعرض المعتقل للصفع والركل والخنق والضرب على الأماكن الحساسة والحرق بأعقاب السجائر والتعرض للصدمات الكهربائية والتعرض للموسيقى الصاخبة التي تؤثر على الحواس وتهديد المعتقل بأنه سوف يصاب بالعجز الجسدي والنفسي قبل مغادرة التحقيق.

والاغتصاب والإعتداء الجنسي عليه أو على زوجته وذويه ، وحرمانهم من قضاء الحاجة إضافة إلي استعمال اسلوب الهز حيث يقوم المحقق بالإمساك بالمعتقل وهزه بشكل منظم وبقوة وسرعة كبيرة من خلال مسك ملابسه، بحيث يهتز العنق والصدر والكتفين الأمر الذي يؤدي إلى إصابة المعتقل بحالة إغماء ناتجة عن ارتجاج في الدماغ.

هذا كله جزء من مايتعرض له أسرى الاحتلال الإسرائيلي فالمقارنة التي طرحت عمواقع التواصل الإجتماعي على مظهر عهد وعلى مايحصل في السجون العربية مقارنة غير عادلة فلا أحد يُبرر التعذيب في السجون العربية ولكن المقارنة مع العدو الصهيوني ظلم لكل أسير فمن اغتصب الأرض لن يكون رحيم عأبن الأرض.

وأن كل مايحصل لعبة ينظمها الكيان الإسرائيلي ويؤديها العرب بدون إدراك ووعي فعهد التميمي مقاومة فلسطينية تماثل باقي الأسيرات المقاومات الفلسطينيات  .

شآم نيوز - خاص

هُيام ابو لبن

أخبار ذات صلة