أخبار هامة
سياسة: حازم قرفول حاكم مصرف سوريا: نؤكد على ضرورة اعتماد دور رقابي سليم على عمل المصارف بما يتوافق مع المعايير الرقابية الدولية.        سياسة: إصابة فلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال بلعا وكفر قدوم بالضفة        منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا       

عزيزي المواطن كفاك تذمراً ... "حكومتنا" مافي منها!!

كل قرار يصدر عن أحد المسؤولين في حكومتنا المبجلة يرافقه استهجان من الشعب السوري لا سيما على وسائل التواصل الاجتماعي.

فلماذا الشعب لا يعجبه شيء من التصريحات التي تدليها حكومتنا "المبجلة" ولماذا تؤثر ردة فعله على حالته النفسية أوليست الحكومة أحرص على شعبها من نفسه.

عن التكميلي

وزير التعليم العالي عندما ألغى قرار التكميلي كان في "صالحك" كشباب سوري كونه يعطيك الدافع للسفر إلى خارج الوطن حيث من الممكن أن تبدأ حياتك من جديد وقد تعود محملاً بالملايين لتستثمر لاحقاً هنا في وطنك.

عن الرواتب!

وزير الماليّة بين لك أيضاً أن زيادة الرواتب هو حمل ثقيل على الدولة وميزانيتها العامة فكتلة الأجور والرّواتب تستنزف حاليّاً ثلث الموازنة فإذا ما رفعت الدّولة الأجور والرّواتب بنسبة 100% فإنّها ستستهلك ثلثي الموازنة وبالتّالي لن يبقى هناك سيولة كافية لتمويل الخدمات المقدّمة للمواطنين وهنا المقصود بخدمات المواطنين تسديد فواتير الهاتف والكهرباﺀ والماﺀ وغيرها الكثير فهل الحصول على ماء وكهرباء وخط هاتف "مدفوع مسبقاً" أفضل لك عزيزي المواطن أم زيادة الرواتب وهنا يجب التنويه إلى أن كل ذلك من "عب الدولة إلى جيبها".

 

عن ارتفاع الأسعار بسبب ارتفاع الدولار

هنا الدولة تعمل "لصالح" الشعب السوري بكل تأكيد لأن حاكم مصرف سوريّة المركزيّ قادر على تخفيض سعر صرف الدّولار إلى 200 ليرة سوريّة لكنّه لن يفعل ذلك حتى لا يستفاد من هذه الخطوة "تجار الحب" فهو لن يقدم لهم مبلغ مضاعف على مبالغهم كهدية أما أن نحرم ملايين المواطنين من فوائد تخفيض سعر الدولار لا وألف لا علماً أن "تجار الأزمة لا يشكلون إلا 1% فقط من الشعب السوري.

مفاضلة القبول الجامعي

وأخيراً مفاضلة القبول الجامعي ذات المعدلات المرتفعة لاسيما بالنسبة للفرع العلمي والتي جاءت ضمن إطار الإصلاحات في أنظمة وقوانين وزارة التعليم العالي للارتقاء بالتعليم الجامعي في سورية لكنها أعادت هذا العام الخطأ ذاته.

يحرم الطالب المجتهد الذي ينقصه أجزاء من العلامة فقط القبول في السنة التحضيرية، فيما تسمح لطالب ينقصه أكثر من ستين علامة بالتسجيل في مفاضلة السنة التحضيرية كونه ابن أحد أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات السورية.

ويبقى الآن القول أنه على الشعب السوري انتظار المزيد والمزيد من التصريحات التي تصب في إطار "مصلحته"  الذي بدوره يجب أن يقابلها باستهجان عبر صفحاته على الفيسبوك لأن ردة الفعل الوحيدة التي يمكن أن نقوم بها في ظل حكومتنا المبجلة هي الاستهجان بالكلام ... بالكلام فقط ولا "حياة لمن تنادي".

شآم نيوز - صوت المواطن

 

 

أخبار ذات صلة