ترجل الفارس الشامي عن جواده .. وداعاً أبو صياح    |    الرئيس الأسد يستقبل قداسة الكاثوليكوس للأرمن الأرثوذكس ل "بيت كيليكيا"    |    المهندس عماد خميس يزور أحد تشكيلات الجيش العاملة في حلب    |    بنود الإتفاق الخاصة بالحل السياسي للأزمة السورية    |    ما علاقة حمى ترامب .. بالاتفاق الروسي تركي    |    بتوجيه من الرئيس الأسد.. وفد حكومي برئاسة المهندس عماد خميس يزور حلب للإرتقاء بالواقع الخدمي والإقتصادي في المحافظة.    |    عشرات الشهداء في سلسلة تفجيرات إرهابية تضرب بغداد    |    أبرز الأحداث الرياضيّة في عام 2016 ... بانوراما    |    التسويات في عام 2016 مفتاح خير للسوريين - بانوراما    |    عام 2016 بدأ بالنصر المتتالي وانتهى بالعطش .. بانوراما    |    تفجيران انتحاريان وسط بغداد وداعش يتبنى    |    وليد المعلم وعلي مملوك في زيارة لطهران لبحث آخر المستجدات    |    تشوركين: مجلس الأمن يصوّت اليوم على مشروع قرار يضمن وقف اطلاق النار في سورية    |    تنظيم داعش الإرهابي يقطع المياه عن مدينة حلب    |    بوتين: لن نطرد أي شخص رداً على الخطوة الأمريكية

التسويات في عام 2016 مفتاح خير للسوريين - بانوراما

شآم نيوز - راما عنطوز
البانوراما السنوية للمصالحات الوطنية

مسار التهدئة في سورية يأخذ طريقه نحو ارتسام صورة تختلط فيها تفاصيل الانتصار بوقائع الهزيمة .. فالشعب الذي قارع مع قيادته مايقرب من ست سنوات أكبر حملة ارهابية عالمية قادتها دول وحكومات, ها هو يقرع من انتصار حلب جرس الانذار الأخير لمن جاءوا من جهات الارض الاربع بكل ما بني في أذهانهم من مشاريع وجرائم كل ما فيها فصول من كتاب إرهاب متنقل تحت مسميات تشرب كلها من بئر مسمومة واحدة ليس الصهاينة بعيدين عنها.
ست سنوات من الأزمة السورية حملت بأيامها وسنينها الكثير من التغيرات التي طالت السوريون وغيّرت حياتهم الا أن عام 2016 كان الأكثر تميزا بما حققه من تطورات في الحل السياسي والمصالحات الوطنية وذلك من خلال تركز عمل وزارة المصالحة الوطنية خلال الفترة الماضية على تشكيل المبادرات الأهلية وفق الأسس والضوابط المدروسة والتنسيق مع المحافظين لأدائهم وبرز دور هذه المصالحات بعد تنفيذ اتفاق وقف الاعمال القتالية في سورية كما تم إطلاق عدد من المخطوفين لمعرفة مصيرهم بالتزامن مع متابعة الواقع الخدمي لمناطق التي تم فيها المصالحة وخاصة في حمص وريفها والحسينية بريف دمشق وريف اللاذقية والقنيطرة الا أن هناك مناطق كخان أرنبة وعدد من مناطق القنيطرة يجري فيها استكمال عملية المصالحة الوطنية .
بداية عام 2016 شهد الحدث الأبرز لتأمين طريق بديل لمسير قوافل المسلحين وخاصة بعد تعليق عملية إجلائهم إثر مقتل زهران علوش ما جعل الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطينية خالد عبد المجيد يقول إنه "قبل منتصف الشهر ستتم عملية الانسحاب من المنطقة الجنوبية لمدينة دمشق وعقدنا كفصائل فلسطينية سلسلة اجتماعات استعداداً لمعالجة قضية مخيم اليرموك حيث فيه داعش والنصرة، إذ ستبقى مجموعات صغيرة يجري التواصل معها وطلبت تسوية أوضاعها، وقسم آخر مازال متمرداً، وهم أقلية سيتم التعامل معهم بغرض إخلاء المنطقة بشكل كامل من المخيم والمنطقة الجنوبية لدمشق".
كانون الثاني :
بدء تحرك قافلة المساعدات الانسانية باتجاه بلدة مضايا في ريف دمشق بالتزامن مع تحرك قافلة باتجاه كفريا والفوعة والتي تضمنت إدخال 44 شاحنة إلى مضايا و21 شاحنة إلى الفوعة وكفريا، مشيراً إلى أن سكان مضايا أكثر من سكان الفوعة وكفريا وتحمل الشاحنات مساعدات غذائية وطبية وحليب أطفال وبطانيات، إضافة إلى أدوية للأطفال وللأمراض المزمنة, في حين تم خروج 300 شخص على الأقل من المدينة بالإضافة إلى وجود نحو 400 حالة مرضية، بحاجة للعلاج الفوري والعناية الصحية.
الا أن رواية المرآة الهاربة من سجون مدينة دوما بريف دمشق الشرقي التي تسيطر عليها ميليشيا «جيش الإسلام»،كانت القصة الأبرز والتي بينت من خلالها الهاربة بأن عناصر (النصرة) استأجروا منذ شهرين من الميليشيا نفقاً يصل بين حرستا والقابون مقابل مبلغ مالي كبير، بهدف (تمرير السلاح والطعام إلى عناصر «النصرة»، كما تم شراء النساء المحتجزات لدى «جيش الإسلام»، لتنظيف بيوت أمراء التنظيم، المتواجدين في منطقة القابون).وأوضحت الهاربة أن المواطنين يتنقلون من القابون إلى برزة، بسيارات «بيك آب».
القرار لم يكن حاسما حول تنفيذ اتفاق انسحاب تنظيمي داعش وعناصر من (جبهة النصرة) الإرهابيين وتنظيمات أخرى من منطقة جنوب دمشق فالمصادر رجحت أن تتم العملية خلال 72 ساعة تقريباً.
شباط :
يمكن تسمية هذا الشهر بـ "شهر المبادلات" نظرا لإنه وفي يومه الأول تم تبادل لـ 18 إمرأة وطفل من أهالي الفوعة وكفريا كانوا مخطوفين لدى الجماعات المسلحة قرب قلعة المضيق في ريف حماه الغربي مقابل 27 شخصاً من المجموعات المسلحة .
في حين وزعت محافظة ريف دمشق بالتعاون مع منظمة الهلال الاحمر 2000 سلة غذائية وصحية على أهالي مدينة معضمية الشام بريف دمشق في اطار خطة من الحكومة لتوزيع 5000 سلة مساعدات متنوعة على مدى يومين.
وفي ريف ادلب توفيت الطفلة الرضيعة زهراء محمد حاج صالح في مستشفى بلدة الفوعة بسبب نقص الغذاء والدواء والتدفئة جراء الحصار الذي تفرضه النصرة وأحرار الشام وجيش الفتح في المنطقة, كما سلّم الصليب الاحمر المزيد من الأغذية وأدوات النظافة الشخصية لنحو 3500 شخصا في بلدة معضمية الشام المحاصرة جنوب غرب دمشق بالتزامن مع دخول قافلة مساعدات طبية إلى مدينة دوما بريف دمشق الشرقي تضمنت 5400 علبة حليب وألفي عبوة أنسولين ومستلزمات نحو 250 جلسة غسيل كلية إضافة لأدوية خاصة بالأمراض المزمنة، كجزء من مساعدات يتم إدخالها للمدينة كل شهرين إلى ثلاثة أشهر تقريباً.
ودعت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة كل من يحمل السلاح إلى تسليم سلاحه لتسوية وضعه والعودة إلى الحياة الطبيعية. وتوجهت القيادة العامة للجيش في بيان لها إلى المواطنين في درعا والغوطة الشرقية بريف دمشق وريف حلب الشرقي إلى الإسراع في إجراء المصالحات الوطنية والعودة إلى حياتهم الطبيعية كما حصل في محافظات ريف دمشق وحمص وحلب.
كثرت المساعدات المقدمة الى اهالي المعضمية حيث تم دخول مساعدات وتحديدا في 23 من شهر شباط تضمنت 44 شاحنة محملة بالمساعدات الانسانية حيث شملت 4400 سلة غذائية و 8800 كيس طحين بالإضافة الى مواد طبية ومواد تعقيم مياه, بالتزامن مع دخول 15 شاحنة مساعدات إغاثية إلى منطقة كفر بطنا بريف دمشق.
وتم خروج 24 حالة مرضية وانسانية من بلدة مضايا ومدينة الزبداني في ريف دمشق مقابل خروج عدد مماثل من بلدتي الفوعة وكفريا, وتؤكد سيدة ناجية من سجن مدينة حارم الذي تديره جبهة النصرة, أن عدد المعتقلين(المخطوفين) فاق الألف وبينهم عجزة ومقعدمن ومرضى لا يحصلون على العلاج وتتفاقم حالتهم تدريجيا، وتشير إلى أنه من النادر خروج معتقل من هذا السجن فأغلبهم يموتون في الداخل ولا أحد يجرؤ على فعل شيء.
آذار :
هو شهر "التسويات" نتيجة تسوية أوضاع عدد كبيرة من المسلحين وخاصة مع بداية الشهر حيث تم بتسوية أوضاع 1200 شخص أغلبيتهم من بلدة ابطع بريف درعا بالتزامن مع إدخال 3 آلاف سلة غذائية و3 آلاف كيس طحين إلى بلدة ابطع وإن قافلة مساعدات مكونة من 51 شاحنة دخلت إلى مدينة المعضمية ليصل عدد شاحنات المساعدات المقدمة للمدينة خلال الشهر الحالي إلى ما يقارب 145 شاحنة.
أبرز الأحداث لهذا الشهر أن المساعدات المقدمة لم تكن فقط من المحافظات والهلال الأحمر فكان للجانب الروسي دوره الكبير ايضا في دعم ومساعدة السوريين ووضع يده في ملف المصالحات الوطنية حيث تم ارسال 20 طنا من المساعدات الإنسانية الروسية إلى سكان ريف حماة, في غضون ذلك أعلن المقدم الروسي غيرمان رودينكو منسق المصالحة في محافظة حماة أن أكثر من 30 بلدة في المحافظة انضمت الى عملية المصالحة الوطنية في سوريا بوساطة مركز التنسيق الروسي (منها قريتي معرزاف والقبير).
إلا أن المصالحة الوطنية التي تمت مؤخراً بأرياف المحافظة أثمرت واخيرا بفتح طريق عام قلعة المضيق السقيلبية المقطوع منذ سنوات، على حين أطلق مسلحو النصرة عدة قذائف صاروخية على مدينة السقيلبية، لتعطيل الوفاق الوطني والمصالحة التي لم ترق لهم كما يبدو.
وأن عملية التفاوض التي انطلقت الشهر الماضي بدأت نتائجها تظهر بعد أيام من دخول اتفاق وقف الاعمال القتالية وأثمرت توقيع أكثر من 110 اتفاقيات مصالحة.
في حين وصلت قافلة مساعدات انسانية إلى منطقتي عفرين وإعزاز بريف حلب الشمالي تضم 26 شاحنة وإدخال دفعات جديدة من الطحين إلى بلدة التل لتشغيل مخبز التل الآلي كما تم ادخال 5 سيارات مليئة بالغاز المنزلي تم توزيعها بأحياء المدينة .
أما في حماة تم تطبيق المرحلة الأولى من اتفاق المصالحة الوطنية، وذلك بعودة عشرات الأهالي إلى قرية الفان الشمالي, وفي بيان صادر عن مركز المصالحة الروسية في حميميم تم التوصل إلى اتفاقيات مبدئية حول الهدنة مع مخاتير بلدتين في ريف حماة، حيث ارتفع عدد البلدات التي تم التوصل مع رؤسائها إلى اتفاق حول المصالحة إلى 51 بلدة، على حين بقي عدد المجموعات المسلحة التي أعلنت عن التزامها بتنفيذ وقبول شروط وقف الأعمال القتالية بلا تغيير، وهو 43 مجموعة.
وتنفيذاً للمرحلة الثانية من اتفاق المصالحة المحلية في ريف حماة بدأت عشرات العائلات بالعودة إلى منازلها في عدد من القرى بناحية الحمرا ( قرى البيرة والحويجة وقصر المخرم وجنينة غربية).
ودخلت قافلة مساعدات انسانية إلى بلدة ببيلا بريف دمشق الجنوبي، تحوي مواد غذائية فقط لأهالي البلدة ولنازحي مخيم اليرموك المقيمين فيها, وبلغ عدد السلال الغذائية الموزعة على السكان 500 سلة (200 منها مقدمة لأهل البلدة و300 لسكان اليرموك النازحين للبلدة), وتم إعادة تشغيل محطة تشرين الحرارية بعد جهود بذلتها لجان المصالحة في منطقة التل .
نيسان :
أهالي القريتين المسيحيون بدؤوا بالعودة رغم تحويل "داعش" كنائسهم إلى ركام في حين دخلت قافلة من 50 شاحنة تحمل مساعدات إنسانية، إلى الغوطة الشرقية في ريف دمشق ونقلت مصادر في الريف الشرقي لمدينة الحسكة أن سكان بلدة الهول عادوا إلى ديارهم بعد أن تم تنظيف البلدة من الألغام والعبوات الناسفة التي خلفها التنظيم المدرج على لائحة الإرهاب الدولي.
أما حلب فكان لها النصيب الأكبر من الخروقات التي قام بها الارهابيون من خلال القذائف التي كانت تستهدف المدينة فوصل عدد الشهداء من المدنيين حتى شهر نيسان الى ما يقارب 212 شهيداً بالإضافة إلى 1500 جريح.
ووزعت دفعة جديدة من المساعدات الانسانية تتضمن 900 سلة غذائية و900 ربطة خبز و100 سلة هدايا للاطفال مقدمة من روسيا الاتحادية على أهالي بلدة جباب والمهجرين المقيمين فيها وذلك بالتعاون مع محافظة درعا.. في حين وصل عدد المدن والبلدات التي انضمت إلى عملية المصالحة إلى 105وضمن عملية تبادل أسرى في حلب كانت نتيجتها تحرير العقيد رمضان خليل والملازم أمجد جودت بعد أكثر من ثلاث سنوات من الخطف .
أيار :
لم يمض وقت طويل على شكوى أهالي مناطق السبينة وحجيرة لتنفيذ عملية مصالحة في مناطقهم حتى تم اجتماع في وزارة المصالحة مع لجان مصالحة لعودة الأهالي لمناطق سبينة وحجيرة والذيابية والبويضة ونهاية الشهر الخامس وبعد تحرير زبدين ودير العصافير في الغوطة بدأت رحلة العودة للأهالي هناك.
وبالمجمل تم تسوية أوضاع أكثر من 2000 شخص في دمشق وريفها وادلب وحماة وحمص وريفها والقنيطرة ودرعا.
حزيران:
شهدت مدينة حمص تسوية أوضاع 105 مطلوبين من تلكلخ والرستن والحصن وتلبيسة وعدد من أحياء مدينة.
اضافة الى انه تمت تسوية أوضاع 100 مطلوب من أهالي منطقة وادي بردى بريف دمشق بعد أن سلموا أنفسهم للجهات المختصة بالتعاون مع لجنة المصالحة الوطنية في المنطقة.
تموز:
انطلاقا من درعا تمت تسوية أوضاع العديد من المطلوبين خلال اجتماع مصالحة في ريف درعا بحضور المفتي حسون داعيا الاستفادة من مرسوم العفو والعودة إلى حضن الوطن.
وبحضور وزير العدل تمت تسوية أوضاع عدد من الموقوفين من دمشق ومختلف المحافظات.
في حين دعت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة المواطنين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب إلى التعاون مع الجيش لإعادة الأمن والاستقرار إلى المدينة وذلك عبر منشورات ألقتها طائرات مروحية من سلاح الجو السوري.
وفي اطار المصالحات المحلية تمت اليوم تسوية أوضاع عشرات الأشخاص من قرى اللاحونة والربا والخلا وتشرين وعوج الجناة وكاسون الجبل وصفينة وأم جرن وعيور بريف حماة الشرقي بعد أن سلموا أنفسهم للجهات المختصة بالتعاون مع لجان المصالحة الوطنية في المحافظة.
في اطار المصالحات المحلية تمت تسوية أوضاع عشرات الأشخاص من قرى اللاحونة والربا والخلا وتشرين وعوج الجناة وكاسون الجبل وصفينة وأم جرن وعيور بريف حماة الشرقي بعد أن سلموا أنفسهم للجهات المختصة بالتعاون مع لجان المصالحة الوطنية في المحافظة.
وتمت تسوية أوضاع 155 شخصا في حمص بعد أن سلموا أنفسهم الى الجهات المختصة.
آب:
كما يقال "آب اللهاب" ليس فقط بمناخه الجوي وإنما كان لهابا أيضا بالتسويات المتنوعة والشاملة لعدد كبير من الأراضي السورية وخاصة لمدينة داريا والتي فتحت الطريق أمام العديد من التسويات الاخرى.
حيث تمت تسوية أوضاع 120 شخصاً في درعا بموجب مرسوم العفو رقم15 لعام 2016 اضافة الى تسوية أوضاع 264 شخصا في درعا على التوالي و256 شخصا في إطار المصالحات المحلية والاستفادة من مرسوم العفو في درعا اضافة الى تسوية أوضاع 500 شخص في درعا وريفها في إطار المصالحات المحلية .
أما في حلب خرجت عشرات العائلات من أحياء حلب الشرقية وعدد من المسلحين يسلمون أنفسهم وأسلحتهم لتسوية أوضاعهم.
وتمت تسوية أوضاع 140 شخصا سلموا أنفسهم من تلبيسة والرستن وحسياء وعدة أحياء من مدينة حمص.
اما في القنيطرة تمت تسوية أوضاع 135 مطلوبا بعد أن سلموا أنفسهم إلى الجهات المختصة.
كما تمت تسوية أوضاع 94 شخصا من محافظات دمشق وريف دمشق وإدلب.
وتمهيدا لعودة الحياة لمدينة داريا وعودة مؤسسات الدولة لعملها وضمن اطار التسوية الذي تم التوصل إليه لإخلاء مدينة داريا في الغوطة الغربية من السلاح والمسلحين وذلك بعد استكمال الترتيبات لخروجهم واستلام قائمة بالأسماء الذين سيخرجون على دفعات من المدينة تم البدء بتنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق والتي تضمنت إخراج جزء من الأهالي إلى مراكز أقامة مؤقتة بريف دمشق و300 مسلح مع أسرهم باتجاه مدينة ادلب.
حيث تم خروج الدفعة الأولى من المسلحين مع عوائلهم بعد صعودهم إلى الحافلات الثمانية التي دخلت إلى قلب المدينة وبجوزتهم سلاحهم الفردي وذلك للتوجه بعدها إلى مدينة إدلب.
وتم نقل أغلب الأهالي البالغ عددهم نحو 4000 إلى مراكز إقامة مؤقتة قامت محافظة ريف دمشق بتجهيزها وتزويدها بالمواد والمستلزمات الأساسية.
هذا وتم خروج 300 مسلح من أصل 700، إضافة إلى أن تنفيذ الاتفاق سيجري على مدى أربعة أيام كحد أقصى.
وسيترك جميع المسلحين أسلحتهم المتوسطة والثقيلة في داريا وسيتم استلامها غدا مبينا أن هناك عددا من المسلحين طلبوا تسوية أوضاعهم وأن الحكومة السورية وافقت على تسوية أوضاع كل من يطلب ذلك وفق القوانين والأنظمة النافذة.
أيلول:
تمت تسوية أوضاع نحو 600 شخص في السويداء وذلك خلال فعالية وطنية حضرتها فعاليات رسمية وشعبية ودينية في مبنى فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بالمحافظة.
واستكمالا لتنفيذ اتفاق المصالحة بحي الوعر في حمص تمت تسوية أوضاع 194 شخصاً.
وفي إطار تعزيز المصالحات المحلية والاستفادة من مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016 تمت اليوم تسوية أوضاع 250 شخصا من أهالي حي القدم في دمشق وذلك تنفيذا للمرحلة الثالثة من المصالحة فيها.
تشرين الأول:
تم ادخال قافلة مساعدات انسانية مؤلفة من 24 شاحنة تتضمن مواد غذائية وطبية وألبسة الى مدينة المعضمية بريف دمشق الغربي.
وفي حمص تمت تسوية أوضاع 160 شخصا من محافظة حمص من أهالي الرستن وتلبيسة وتلكلخ وعدد من أحياء مدينة حمص بعد أن سلموا أنفسهم بموجب مرسوم العفو رقم 15لعام 2016.
تشرين الثاني:
جددت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة دعوتها التنظيمات الإرهابية المنتشرة في الأحياء الشرقية لمدينة حلب إلى السماح للمواطنين بالخروج من الأحياء وعدم اتخاذهم كرهائن ودروع بشرية.
وتمت تسوية أوضاع 103 أشخاص من محافظة حمص وذلك وفق مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016, اضافة الى 216 شخصا في محافظة الحسكة و 140 شخصا في مدينة القامشلي .
كانون الأول:
هو شهر "التسويات" أيضا كنظيره آذار شهد تسوية اوضاع لأعداد كبيرة من المسلحين وفي إطار المصالحات المحلية بريف دمشق الجنوبي تمت تسوية أوضاع نحو 700شخص من بلدات الطيبة والكسوة والمقيليبة وذلك بموجب مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016 حيث سلموا أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة وتعهدوا بعدم القيام بأي عمل من شأنه أن يعكر صفو الأمن العام والسلم الأهلي.
وفي ريف دمشق أيضا تمت تسوية أوضاع نحو 1500 شخص من بلدة كناكر, وأكثر من 600 شخص من بلدتى زاكية والديرخبية .
وتمت تسوية أوضاع 40 شخصا في حماة في إطار جهود المصالحة التي تبذلها محافظة حماة بالتعاون مع لجان المصالحة المحلية فيها.
وتمت تسوية أوضاع 510 أشخاص من مدينة الصنمين بينهم 150 مسلحاً سلموا أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة.
كما خرجت 4 حافلات من قريتي الفوعة وكفريا المحاصرتين، بالتزامن مع خروج دفعة جديدة من المسلحين وعائلاتهم من الأحياء الشرقية لحلب.
وتم وصول 4 حافلات وسيارتي إسعاف تابعتين للهلال الأحمر العربي السوري، تقل جرحى ومرضى ونساء وأطفالا من كفريا والفوعة إلى معبر الراموسة جنوب مدينة حلب.
وتم إخراج 1406 من المسلحين وعائلاتهم على دفعتين تضمنت الثانية 1198 مسلحاً، والثالثة 208 مسلحاً، هذا وتستمر عملية الإخراج عبر دفعات متتالية حتى إخلاء أحياء صلاح الدين والأنصاري والمشهد والزبدية بالجهة الشرقية من المدينة من الميليشيات المسلحة بشكل كامل.
وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أنه بفضل دماء الشهداء الأبرار وبطولات وتضحيات القوات المسلحة والقوات الرديفة والحليفة وصمود شعبنا الأبي تعلن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة عودة الأمن والأمان إلى مدينة حلب بعد تحريرها من الإرهاب والإرهابيين وخروج من تبقى منهم من المدينة
في عيد الميلاد المجيد آمال كثيرة وتحديات كبيرة .. امال بسياسة تجمع ولا تفرق بعالم خال من الحروب والانتهاكات والاعتداءات عالم يلفظ داعش والارهاب .. شهر كانون الأول كان من الأشهر الفضيلة خلال عام 2016 حمل معه انتصاراً تاريخيا لقاموس النصر السوري على الارهاب فتحرير حلب أصبح القضاء على الارهاب واقعا ولو كانت الكلفة كبيرة في مسار ليس بقصير لكن في نهايته انتصارات محتومة.

2017-01-01, 18:49