أخبار هامة
سياسة: حازم قرفول حاكم مصرف سوريا: نؤكد على ضرورة اعتماد دور رقابي سليم على عمل المصارف بما يتوافق مع المعايير الرقابية الدولية.        سياسة: إصابة فلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال بلعا وكفر قدوم بالضفة        منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا       

"راجعين نعمرها" في دوما كلمة تحولت إلى واقع مع "شآم المجد"

برعاية محافظة ريف دمشق وبالتعاون مع غرفة صناعة دمشق وريفها افتتحت مؤسسة  شآم المجد لتنظيم المعارض والمؤتمرات مهرجانها الثالث في مدينة دوما المحررة بريف دمشق والذي يحمل عنوان "راجعين نعمرها" وستستمر فعالياته لــ 4 أيام متتالية.

وقد ضم المهرجان أكثر من 30 شركة سورية تنوعت بين منتجات غذائية ومنظفات وملابس ومواد إعادة الإعمار وغيرها.

مدير المهرجان نبراس مجركش أكد أن الهدف من هذه المهرجانات هو مساندة الحكومة السورية وجهودها المبذولة في مرحلة إعادة من مبدأ الدور الفعال التي تلعبه الشركات السورية الخاصة في هذه المرحلة الهامة التي تشهدها البلاد.

وعن الجانب الإنساني بين مجركش أن أهالي دوما الذين عانوا من الحصار خلال سنوات الحرب آن لهم أن يروا النور من خلال الأسعار التي تطرحها الشركات المشاركة والتي تصل حسوماتها إلى ما يقارب الـ 50 %.

من جهتهم أكد المشاركون أنهم يحرصون على الوصول إلى المستهلك مباشرة دون أي وسيط وأشاروا إلى أن هذا المهرجان كسر لديهم حاجز الخوف الذي كان يرافقهم عند سماعهم لاسم دوما نسبة للذي حل بها أيام الحرب.

فيما أشاد أهالي دوما بالمهرجان نظراً للأسعار التي قدمت لهم إضافة إلى أن المهرجان كان متكاملاً ويضم كل ما يحتاجونه بالنسبة للأسر السورية أولاً ومواد إعادة البناء ثانياً.

يذكر أن مهرجان "راجعين نعمرها" حط رحاله أولاً في عين ترما ثم انتقل إلى دوما وبعدها سيكون في درعا وغيرها من المناطق التي تحررت من رجس الإرهاب وآن لها أن تدخل مرحلة إعادة الإعمار.

شآم نيوز – اقتصاد

الهام عبيد

 

 

أخبار ذات صلة