أخبار هامة
سياسة: حازم قرفول حاكم مصرف سوريا: نؤكد على ضرورة اعتماد دور رقابي سليم على عمل المصارف بما يتوافق مع المعايير الرقابية الدولية.        سياسة: إصابة فلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال بلعا وكفر قدوم بالضفة        منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا       

الرقة تنتفض ..... نريد الجيش العربي السوري

رفع عدد من أبناء مدينة الرقة لافتات تطالب بخروج ما يسمى بــ "قوات سوريا الديمقراطية" "قسد" التي تدعمها الولايات المتحدة فيما طالبت بدخول الجيش العربي السوري إليها.

وعليه اقترحت جهات عشائرية على علاقة مع "حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي" أن تسلم "قوات سوريا الديمقراطية" مواقعها على الحدود السورية التركية للجيش السوري تجنباً لهجوم تركي محتمل شرق الفرات بحسب ماذكرته صحيفة "الوطن".

وهي ليست المرة الأولى التي يتظاهر فيها أهالي الرقة حيث انتفض أهاليل مدينة الرقة بمسيرات منددة بأمريكا وسياساتها وهتفوا للرئيس السوري بشار الأسد في شهر أبريل/ نيسان من العام الجاري.

هذا ويسيطر الأكراد السوريون على المنطقة الواقعة شرقي نهر الفرات وتوسعت سيطرتهم بعد قضائهم على معظم تنظيم "داعش" وأسسوا لنفسهم "إدارة ذاتية".

من جهتها لا تعترف الدولة السورية بالوجود العسكري الأمريكي والتركي على الأراضي السورية وأعلنت أن وجهة الجيش السوري ستكون بعد تحرير إدلب هي شرق الفرات أي الرقة وهذا ما قد يؤدي إلى مواجهة بين الجيش السوري والقوات الكردية المدعومة أمريكياً في حال لم يتم تسليم مناطق شرق الفرات إلى الدولة السورية سلمياً.

شآم المجد – ميداني

 

أخبار ذات صلة