أخبار هامة
سياسة: حازم قرفول حاكم مصرف سوريا: نؤكد على ضرورة اعتماد دور رقابي سليم على عمل المصارف بما يتوافق مع المعايير الرقابية الدولية.        سياسة: إصابة فلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال بلعا وكفر قدوم بالضفة        منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا       

اذا نجحت وزارة النقل بهذه الخطة فتستحق أن ترفع لها القبعة

أعلنت وزارة النقل السورية عن خطة استراتيجية للمؤسسة العامة للسكك الحديدية ستدفع بالبلاد نحو تغير جديد قد يغير ملامح المنطقة خلال السنوات القادمة .

وأكد مصدر في الوزارة لصحيفة "الثورة" المحلية أن الخطة تتضمن ربط سورية كاملة عبر السكك الحديدية وبمسافة تقدر بـ 2000 كم  تشمل ربط المراكز الحيوية من مرافئ و مناجم ومصافي نفط ومطارات ومدن صناعية وفعاليات اقتصادية وتجارية وسياحية مع بعضها البعض  بالاضافة لإعادة تأهيل وتطوير جميع الخطوط الحديدية القديمة والبالغ طولها 2450 كم.

وأوضح المصدر أن تكلفة هذه الخطوط يقارب 900 مليار ليرة سورية وفق الأسعار الحالية في سورية وأن إعادة تأهيل وتطوير السكك يقدر بـ 566 مليار ليرة  و تكلفة شراء أدوات متحركة وقطع تبديل بـ 350 مليار ليرة  وإنشاء مراكز إصلاح وتصنيع وتجميع آليات صيانة الخطوط بحدود 44 مليار ليرة .

وبهذا المشروع الحيوي ستصبح سورية عقدة ربط بين دول الجوار وصولاً لما بعد البحار حيث سيخدم المشروع النقل المحلي والدولي عبر محاور النقل الدولية الموزعة بين "شرق وغرب وشمال وجنوب" حيت ستصل أوربا عبر تركيا إلى سورية ومنها إلى الأردن والسعودية ودول الخليج .

أما المسار الداخلي " شمال جنوب"  فسيكون من الحدود السورية التركية عبر ميدان إكبس إلى حلب وحمص ودمشق ثم درعا فالحدود الأردنية السورية.

والمحور الآخر غرب شرق "دولي" فهو من أوربا عبر الموانئ السورية إلى سورية ومنها إلى العراق وإيران ودول شرق آسيا .

والمحور الداخلي لهذا المحور هو ميناء طرطوس – حمص الشرقية – تدمر – دير الزور – البوكمال – الحدود السورية العراقية ومن ميناء طرطوس – حمص – البصيرة – إلى التنف الحدود السورية العراقية .

المصدر: صحيفة الثورة المحلية

 

أخبار ذات صلة