أخبار هامة
سياسة: واشنطن لن تدعم مسلحيّ درعا في مواجهة الجيش السوري        سياسة: الرئيس الأسد: تواجد القوات الروسية في سوريا يسهم في تحقيق التوازن العالمي        سياسة: الرئيس الأسد لقناة روسية: الغرب لن يشارك في إعادة إعمار سوريا        سياسة: إيطاليا: قبول 6.5% فقط من طلبات اللجوء خلال العام الجاري        سياسة: بولتون يزور موسكو تحضيراً لقمة بوتين – ترامب قريباً        سياسة: وقف التدريبات العسكرية بعد تحسن الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية        سياسة: روحاني: الشعب الإيراني لن يستسلم لمؤامرات أمريكا        سياسة: لافروف: لا نثق بتقارير الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في سورية        منوعات: الطيران الروسي عقب المونديال يستأنف الى مصر        منوعات: اكتشاف بكتيريا تحدد خصوبة الرجال        ميداني: الجيش السوري يباشر عمليات درعا        سياسة: مشروع "كردستان سوريا" ينهار والأكراد ينسحبون إلى ما وراء الفرات        سياسة: السماح للتجار السوريين بحرية التنقل بين سورية وتركية        سياسة: 19 معسكر تدريب للإرهابيين بإدارة واشنطن في سورية        محليات: ملهى ليلي للجنس الجماعي و"اللواطة" في دمر        سياسة: الواقي الذكري الفلسطيني يربك إسرائيل        محليات: وزارة النقل تطلق خدمة الاستعلام عن المركبة        منوعات: توقعات الفلك والأبراج اليوم        محليات: أسعار صرف العملات والذهب في الأسواق السورية        محليات: اختتام معرض العطلات الصيفية في فندق الداما روز       

ليبرمان: الأسد لا يجب أن يبقى في منصبه لكن ليس كل شيء بأيدينا

بدأت تل أبيب تسلم بحقيقة ترسيخ وجود الدولة السورية بهويتها القائمة والمتصلة بتكريس قيادة الرئيس بشار الأسد وأقرت بفقدان الأدوات والقدرة على تغيير المشهد الذي يرجح كفة محور دمشق على حساب المحور الآخر بكل امتداداته الإقليمية والدولية.

في هذا السياق جاءت تصريحات وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان لتؤكد التقديرات حول مسار الانتصار في سورية وغلبة المحور المعادي لـ"إسرائيل" في ساحة تعدّ من ناحيتها  إحدى أهم الساحات في بلورة مستقبل المنطقة.

ففي مقابلة مع القناة الثانية العبرية ورداً على سؤال حول إمكان انتهاء الحرب في سورية مع بقاء الرئيس الأسد في منصبه قال ليبرمان: إنّ الأسد لا يجب أن يبقى في منصبه لكن ليس كل شيء بأيدينا ونحن لسنا دولة عظمى وممنوع أن نُصاب بجنون العظمة لذلك نحن لن نصلّح كل أخطاء العالم.

وأفاد محللون أن هذه التصريحات تحمل دلالات غير بسيطة من ناحية "إسرائيل" وخاصة أن هذا التسليم انسحب أيضاً على لسان ليبرمان حول الجبهة الشمالية بما يشمل لبنان أيضاً حين قال:

فليبرمان قال: إن التحدي الذي يواجهنا كجيش وأنا أيضاً كوزير للأمن هو منع نشوب الحرب المقبلة... وهذا ممكن من خلال ردع الطرف الآخر ودفعه كي يفهم جدّيتنا.

وقال مراقبون: يبدو أن الحقائق والمعطيات والمعادلات والتقارير الاستخبارية غير المعلنة تدفع رجالات أقصى اليمين الإسرائيلي إلى التواضع والقول إن "إسرائيل" ليست القوة العظمى التي يمكنها فعل ما تريده دون تبعات.

شآم نيوز- وكالات

محمد النجم

شارك القصة

أخبار ذات صلة