ترجل الفارس الشامي عن جواده .. وداعاً أبو صياح    |    الرئيس الأسد يستقبل قداسة الكاثوليكوس للأرمن الأرثوذكس ل "بيت كيليكيا"    |    المهندس عماد خميس يزور أحد تشكيلات الجيش العاملة في حلب    |    بنود الإتفاق الخاصة بالحل السياسي للأزمة السورية    |    ما علاقة حمى ترامب .. بالاتفاق الروسي تركي    |    بتوجيه من الرئيس الأسد.. وفد حكومي برئاسة المهندس عماد خميس يزور حلب للإرتقاء بالواقع الخدمي والإقتصادي في المحافظة.    |    عشرات الشهداء في سلسلة تفجيرات إرهابية تضرب بغداد    |    أبرز الأحداث الرياضيّة في عام 2016 ... بانوراما    |    التسويات في عام 2016 مفتاح خير للسوريين - بانوراما    |    عام 2016 بدأ بالنصر المتتالي وانتهى بالعطش .. بانوراما    |    تفجيران انتحاريان وسط بغداد وداعش يتبنى    |    وليد المعلم وعلي مملوك في زيارة لطهران لبحث آخر المستجدات    |    تشوركين: مجلس الأمن يصوّت اليوم على مشروع قرار يضمن وقف اطلاق النار في سورية    |    تنظيم داعش الإرهابي يقطع المياه عن مدينة حلب    |    بوتين: لن نطرد أي شخص رداً على الخطوة الأمريكية

جنان أسيرة حرب أم أسيرة أحلام كسرت؟؟

جنان الفتاة الطموحة التي حصلت على المرتبة الأولى في اختصاص الخرائط والرابعة على دفعتها في قسم الجغرافيا نتيجة الإرهاب خسرت حلمها وامالها وحتى أقرب الناس إليها .

شآم نيوز / حسن سليمان/


6/11/2012 هو اليوم الذي زرع في ذاكرة جنان رزق ولن يستطيع أحد أن ينسيها إياه
الفتاة ذات الروح المرحة والشخصية القوية والإرادة والتصميم كانت قد هجرت مع ذويها بداية الازمة من منطقة المعضمية وقطنت في حي الورود بدمشق وعند عودتها من جامعتها وقع انفجار كبير في ساحة بالحي ومن هنا كانت بداية كسر الآمال وضياع الاحلام .
تم نقل جنان إلى مشفى 601 وفي طريقها تم إطلاق النار على السيارة التي كانت تسعفها وعندما وصلت تم تحويلها إلى مشفى حرستا لعدم توفر قسم للحروق ولكن الطريق كان مغلق نتيجة الأعمال الإرهابية فتم نقلها إلى مشفى المواساة بداية الأمر كانت صدمة للجميع وخاصة أهل جنان وعندما وصل أخوها الأكبر أيهم بدأ الصراخ بالمشفى بأن هذه ليست أخته وهو يريد أخته كانت صدمة أثرت على جميع من حولها ولكن أثرها كان أكبر على جنان التي امضت 6 أشهر بالمشفى و20 يوما بالعناية المشددة من كثرة الحروق البالغة التي وصلت إلى جسدها الوضع المادي كان متعبا وفاتورة دواء كانت تصل إلى 50 الف اجرت جنان أكثر من40 عملية تطعيم ومازالت تحتاج إلى عمليات أخرى قدم أهلها طلبا إلى جمعية البستان الخيرية ولكن لم يأت الرد إلا بعد سنة من إصابتها ولكن كل 3 أشهر كانت الجمعية تقوم بصرف فاتورة الدواء أوقفت جنان دراستها لمدة سنة ولكن بفضل الاهل و الأصدقاء والدكتور ميسم إسماعيل الذي كان مشرفا على علاجها تخطت هذه الخطوة مع خوف كبير من مقابلة الناس والجامعة وهي بهذا الشكل ولكن قوة إرادتها جعلتها تتخرج وبمعدل جيد جدا ...
دخلنا الحياة الشخصية لجنان لنتعرف أكثر عليها فهي تعيش مع 3 أخوة فتاة وشابين وكانت مميزة جدا في عائلتها من ناحية الدراسة والشخصية ولكن هناك علاقة خاصة مع الأخ الأصغر أوس الشاب الذي كان متطوعا في البحوث العلمية واستشهد بعد فترة من إصابة جنان شعرت جنان هنا أنها خسرت كل شيء بفقدان أوس لأنه كان بمثابة صديق واخ واب وأم وكل الحياة لدى جنان كابرت على جرحها وحاولت أن تنسى ولكن يبقى هناك ذكريات مع أوس عندما تعود يعود معها الألم والعذاب
من ناحية العاطفية: جنان كانت مرتبطة بابن عمها وبعد الإصابة طلبت مقابلته في منزل أهلها وطلب أن تنهي هذه العلاقة وبالفعل انتهت قصة جنان وحلمها بأن تكون زوجة وأم ..ومنذ 5 أشهر وصل خبر استشهاده. ..
آلام تتوالى واحزان ترافق حياة جنان ولكن كما يقال : الصديق وقت الضيق أصدقاء جنان لم يتخلوا عنها بل وقفوا بجانبها حتى هذه اللحظة وعندما سألنا جنان عنهم
قالت: جعفر وسليمان هم أخوة بكل ماتعنيه الكلمة ولااستطيع أن أقول عنهم أصدقاء كانوا بجانبي منذ دخلت المشفى دعموني باقسى اللحظات التي كنت فيها بحاجتهم
وصلنا أخيرا إلى مجتمعنا وفرص العمل التي تقدمت اليها جنان: حيث قالت إن الشكل كان يلعب دورا هاما فبعد سنتين من اصابتي قدمت أوراقي إلى جمعية الوعد الصادق من أجل العمل أو العلاج ولكن الإدارة خيرتها فاختارت العلاج وبعد فترة لم يأت اي جواب و بدأت الإدارة بالتهرب من مقابلة جنان لم يقف طموح جنان هنا ذهبت لوزارة الشؤون وكذلك الأمر عندما ذهبت إلى هناك رفضت الموظفة مقابلتها شعرت جنان أن الياس بدأ يعود وطموحها وشهادتها ذهبت الى المجهول مع تنويه أنها تقدمت إلى رئاسة الجامعة للحصول على تعويض لمصابي التفجير فكان جواب رئاستنا الموقرة أن جنان أصيبت خارج حرم الجامعة فلا يحق لها اي تعويض. ..
سلمت كل الأمور ووقفت حائرة هل يعقل أن موظفي لايملكون شهادات يجلسون خلف مكاتب وهي بسبب إصابة لاذنب لها فيها تخسر أحلامها. .
هناك أشخاص حالهم كحال جنان فمن أجل جنان وغيرها سؤال يطرح لدى المعنيين كيف لنا أن ننتهي من المحسوبيات ونحفاظ على جيل يحمل بين ايديه احلامآ يريد تحقيقها نتمنى أن يصل صوت جنان ويلقى آذانا صاغية .

2016-01-18, 27:54