ترجل الفارس الشامي عن جواده .. وداعاً أبو صياح    |    الرئيس الأسد يستقبل قداسة الكاثوليكوس للأرمن الأرثوذكس ل "بيت كيليكيا"    |    المهندس عماد خميس يزور أحد تشكيلات الجيش العاملة في حلب    |    بنود الإتفاق الخاصة بالحل السياسي للأزمة السورية    |    ما علاقة حمى ترامب .. بالاتفاق الروسي تركي    |    بتوجيه من الرئيس الأسد.. وفد حكومي برئاسة المهندس عماد خميس يزور حلب للإرتقاء بالواقع الخدمي والإقتصادي في المحافظة.    |    عشرات الشهداء في سلسلة تفجيرات إرهابية تضرب بغداد    |    أبرز الأحداث الرياضيّة في عام 2016 ... بانوراما    |    التسويات في عام 2016 مفتاح خير للسوريين - بانوراما    |    عام 2016 بدأ بالنصر المتتالي وانتهى بالعطش .. بانوراما    |    تفجيران انتحاريان وسط بغداد وداعش يتبنى    |    وليد المعلم وعلي مملوك في زيارة لطهران لبحث آخر المستجدات    |    تشوركين: مجلس الأمن يصوّت اليوم على مشروع قرار يضمن وقف اطلاق النار في سورية    |    تنظيم داعش الإرهابي يقطع المياه عن مدينة حلب    |    بوتين: لن نطرد أي شخص رداً على الخطوة الأمريكية

مابين غمضة عين والتفاتتها يبدل الله من حال إلى حال... نعم.. هذا ما حدث للطفل خضر غزال بعدما التقى السيد مازن الترزي

مابين غمضة عين والتفاتتها يبدل الله من حال إلى حال .. نعم .. هذا ما حدث للطفل خضر الذي كان يملأ ساحة المدرسة ودروب القرية لعباً ولهواً وضجيجاً، يرسم خطوط المستقبل بقلمه وكتابه، واثقاً بأن المستقبل سيكون أفضل وأن مايحدث الآن سيقوي كل طفل سوري ليجعله في المستقبل رجلاً قوياً متحدياً يصرعلى سوريته يحملها بقلبه بعقله يشدها إلى صدره لتغوص في قلبه يحميهم من كل من أراد بها الغدر والقتل والتدمير. 
شآم نيوز - حكاية وطن

فوجئ خضر وهو عائد إلى بيته بقذيفة أرسلها إرهابيون قابعون في الوحول فأصابته شظاياها في وجهه لتأخذ معها نور عينيه وتترك آثارها على وجهه البريء فيندهش ويقول :أنا اسمي خضر أحب الأخضر والأبيض وأكره الحروق والحروب والدمار.
من جانبه قال والد الطفل خضر السيد ناظم علي غزال : أصيب ولدي من مخلفات الارهابيين والقذائف التي كانت تأتي على قريتنا ( تلة ) المحاذية لتمركز الارهابيين سابقا في بلدة سلمى أنفجرت بعيون خضر وفقد بصره وهنا أقول لكم بأن ماحدث سبب لي كارثة كبيرة ..فلذة كبدي فقد النظر فأصبحت معيلا لولدي في المشي والحركة وفي ذات الوقت كنت أرى أصدقائه يلعبون ويركضون دون خوف ولكن كان لدينا أمل كبير بأن النظر سيعود بالجهود الخيرة وبنسمة أمل وعندا رأيت وضع خضر يأست جدا وبعد أن تمت دعوتنا من قبل مشروع نسمة امل الانساني لرجل الاعمال مازن الترزي عندما اقاموا حفلا تكريميا في محافظة اللاذقية لاسر الشهداء وللجرحى والتقى بنا الاستاذ مازن الترزي عاد الينا الامل من جديد وأعطانا السيد مازن الأمل بأن يعود خضر لوضعه الطبيعي .. وعندما سمعت هذا الكلام رأيت شعاع وبصيص الأمل في كلام الاستاذ مازن وفتحت أبواب لولدي خضر كنت على يقين أنها ستكون أبواب نظره للحياة من جديد.
أما والدة الطفل خضر تقول لا اصدق عندا أرى خضر لا يرى وفقد بصره وأبقى طوال الوقت أفكر به وما حل به وأدعوا الى الله أن يعود كما كان كان يقول لي دائما يا أمي أريد ان أدرس أريد ان اذهب مع اصدقائي وهنا كانت تعلو الآه في صدري وأرفع يدي عاليا بالدعاء له وتضيف الام قائلة خضر حياته هدمت وعاش بكآبة وحزن وعندما تم أخذ القرار بأخذ خضر الى المعالجة ضمن مشروع نسمة أمل رأيت خيرا يلوح في الأفق . 
لعيناك ياخضرجئنا إليك وكلنا أمل أن نساهم في أن نعيد لك بعون الله وقوته وبمساهمة أصحاب الأيادي البيضاء والقلوب الرحيمة والرؤوفة والأيادي الطبية الخبيرة نتحدى وإياك هؤلاء الظلام ونرد كيدهم في نحرهم لتسترد ماسلبوه منك عنوة وعلى حين غفلة. 
دخلنا منزل خضر والتقينا والديه وقد لفهم الحزن والحسرة على إبنهم الذي أصبح فاقداً لبصره وهو في عمر الورود لابل أزرار الورود الصغيرة، إلا أنهم لم يفقدوا الأمل نهائيا، أخبرناهم بأن مشروع نسمة امل الإنساني لرجل الاعمال مازن الترزي يهتم ويتعاطف ويتمنى لو أنه يعانق ويضمد ويبلسم جميع الجراحات وهذا غاية الأمل والرجاء مع جميع السوريين الشرفاء على امتداد الوطن، كان القبول هو واضحا وأملهم في الوقت نفسه، فترافقنا مع خضر وأبيه في سفرة إلى دمشق بعد أن تم إعداد وتأمين مايلزم وتجاوز جميع الصعوبات لتحقيق المراد إلى جانب تهيئة الطفل خضر نفسياً وكلنا أمل وفرح بالقادم من الأيام وما ستحمله من مفاجآت وسرور وحبور لهذه العائلة الكريمة التي أرهقها الحزن و ليس لها حيلة مما هي فيه سوى أن تدعو إلى الله أن يفرج همها بشفاء خضر.
الشعب السوري من أرقى شعوب العالم وحضارته ضاربة في القدم وهذا مانلمسه مع كل رفة عين ومع كل سوري أصيل وخاصة في هذه الظروف الصعبة سعي دائم للملمة الجراح، الكادر الطبي الرائع أحاط خضر وخصه برعاية ومحبة فائقة، دقة في العمل ورحمة في الأداء وإحساس عالي بالمسؤولية نظراً للتعامل مع أرق والطف حاسة منحنا الله إياها لتخرجنا من الظلمات إلى النور. 
فريق نسمة أمل الانساني بدأ الأحد 6/3/2016 بالخطوات الاولى بالعمل الجراحي للعين اليمنى لخضر وتقول الدكتورة رنا عمران المشرفة على حالة خضر : لدى خضر حرق حراري ادى الى اصابة محترقة لكل طبقات العين من القرنية للقزحية والبلورة والزجاجة اي حرق حراري نفوذ متضمن الطبقات الخلفية للعين ولخلف القرنية وبدأنا العمل الجراحي بدقة وكلل بالنجاح أما بالنسبة للعين اليمنى فهي ايضا بحاجة الى زرع قرنية لكن تحتاج بعض الوقت من أجل أن نحدد نسبة الرفض المناعي للطعم او العضو المزروع ( القرنية ) وأن تكون بنسبة أقل .
وفي يوم الخميس 7/4/2016 كان موعد اجراء العملية الثانية للعين اليسرى للطفل خضر وتمت عملية زرع القرنية بنجاح ودقة .
وفي تاريخ 25/4/2016 تمت نزع الشاش الطبي عن أعين خضر وأبصر النور.
الإنتظار طويل ولكن الامل بالله كبير ..
ألم يقال بأنه على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم، لقد كان العزم كبير والاصرار من ذلك السوري الشهم المحب المعطاء أكبر والكرم من الله أكبر من الجميع بأن من على خضر وأن تكللت العمليات الجراحية التي أجريت لزرع قرنيتين جيء بهما من مكان بعيد في عيني خضر ليرى من بعدها النور،لقد تحول الخوف والقلق والحزن إلى طمأنينة وأمن وفرح نعم لقد تبدل الحال والأحوال. 
حان وقت العودة إلى الأرض الطيبة التي طالما اشتاقت لأقدام خضر التي طارت فرحاً لقد عاد كعصفور لم تكد قدماه تلامس الأرض ركض من أول الطريق وعيوننا عيون نسمة أمل تترقبه بغبطةوفرح لقد فرحت حجارة بيت خضر لأنها أحست بأنه عاد ينظر إلىيها وتمايلت أشجار القرية فرحاً بنسمات الأمل، الأم الصبورة الرائعة شكرت الله ومن ثم كل من ساهم وعمل لعودة نعمة البصر لعيني خضر،ضمت ابنها لصدرها لقلبها حدقت في عينيه فرأتها من قبل بكثير، الأب الذي أمسك بيد خضر ليقول للعالم كله هاهو خضر عاد إلى الحياة يرى ويبصر وسيدرس وسينجح وسيكون شاب رائع سوري بامتياز.

2016-05-10, 18:14