أخبار هامة
منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا        منوعات: أيمن زيدان برسالة مؤثرة من أمام منزله المهدّم        سياسة: مجلس الأمن: المجموعات المسلحة يجب أن تغادر منطقة فصل الجولان       

ماقيمة المبالغ التي استردتها وزارة المالية من الفاسدين ؟ وأين هي؟

بعد حملة وزارة المالية  لمكافحة الفساد تم  الحجز على 13مليار ل.س لرجال أعمال وفاسديين وذلك يؤدي إلى تقديم  الأفكار والرؤى لإعادة بناء مؤسسات الدولة بناءً عصرياً سليماً، والتركيز على مكافحة الفساد بشكل جاد  باعتبارها المدخل والأساس في الإصلاح وإعادة البناء ومن دون ذلك لن يكتب النجاح لأي مشروع إصلاح أو بناء للدولة.

 حيث ما زلنا نسمع من المسؤولين كلاماً جميلاً منمقاً، لكنه بعيد عن الحق عن الواقع  في كثير من الأحيان  ويؤدي ذلك إلى تراكم الأخطاء واتساع التجاوزات وإضعاف مؤسسات الدولة لتصبح تحت سيطرة ونفوذ الفاسدين والمفسدين .

 يجب إيجاد صيغة عمل مشتركة للتفاعل بين المواطن والمسؤول وبين المسؤولين وأصحاب العلم والخبرة الذين لابد من الاستعانة بهم في مرحلة إعادة البناء ومكافحة الفساد ويجب أن يتحلى المسؤولون بأعلى درجات المسؤولية والشفافية، وأن يتحلى المواطنون بالموضوعية  فالوطن للجميع وعلى الجميع يقع عبء إعادة بنائه..

وقد سمعنا عن الكثير من الفاسيدين والمختلسين أحيلوا على القضاء وقضوا مدة محددة في السجن وخرجوا بعدها من دون أن يسددوا المبالغ المحكوم عليهم بها، وبعد فترة عادوا إلى حياتهم الطبيعية ليتنعموا بثرواتهم  وهربوها خارج البلاد.

والسؤال: ألا يجب تعديل القانون ليبقى المحكوم عليه بمبالغ محددة في السجن إلى أن يقوم بتسديدها مع فوائدها وغراماتها؟ أليس من غير المعقول أن يحبس السارق المرتشي الفاسد لمدة لا تزيد على سنة مهما بلغت المبالغ التي حكم بها؟!
لماذا إلى الآن لم تعلن وزارة المالية عن قيمة الأموال المصادرة والتي دخلت خزينة الدولة فعلاً حيث. إن الدولة اليوم بأمس الحاجة لاسترداد الأموال المنهوبة لتوظيفها في إعادة البناء ودعم موازنتها التي تعاني من عجوزات كبيرة

ويقع على عاتق الدولة بجميع مؤسساتها التعاون فيما بينها ضمن مشروع مكافحة الفساد من أجل نهوض الدولة وإعادة الإعمارها والعلو فوق جراح الأزمة وماخلفته من دمار في البنى التحتية.

شآم نيوز-محلي

هلا الصمادي

شارك القصة

 

 

أخبار ذات صلة