أخبار هامة
سياسة: واشنطن لن تدعم مسلحيّ درعا في مواجهة الجيش السوري        سياسة: الرئيس الأسد: تواجد القوات الروسية في سوريا يسهم في تحقيق التوازن العالمي        سياسة: الرئيس الأسد لقناة روسية: الغرب لن يشارك في إعادة إعمار سوريا        سياسة: إيطاليا: قبول 6.5% فقط من طلبات اللجوء خلال العام الجاري        سياسة: بولتون يزور موسكو تحضيراً لقمة بوتين – ترامب قريباً        سياسة: وقف التدريبات العسكرية بعد تحسن الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية        سياسة: روحاني: الشعب الإيراني لن يستسلم لمؤامرات أمريكا        سياسة: لافروف: لا نثق بتقارير الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في سورية        منوعات: الطيران الروسي عقب المونديال يستأنف الى مصر        منوعات: اكتشاف بكتيريا تحدد خصوبة الرجال        ميداني: الجيش السوري يباشر عمليات درعا        سياسة: مشروع "كردستان سوريا" ينهار والأكراد ينسحبون إلى ما وراء الفرات        سياسة: السماح للتجار السوريين بحرية التنقل بين سورية وتركية        سياسة: 19 معسكر تدريب للإرهابيين بإدارة واشنطن في سورية        محليات: ملهى ليلي للجنس الجماعي و"اللواطة" في دمر        سياسة: الواقي الذكري الفلسطيني يربك إسرائيل        محليات: وزارة النقل تطلق خدمة الاستعلام عن المركبة        منوعات: توقعات الفلك والأبراج اليوم        محليات: أسعار صرف العملات والذهب في الأسواق السورية        محليات: اختتام معرض العطلات الصيفية في فندق الداما روز       

ماقيمة المبالغ التي استردتها وزارة المالية من الفاسدين ؟ وأين هي؟

بعد حملة وزارة المالية  لمكافحة الفساد تم  الحجز على 13مليار ل.س لرجال أعمال وفاسديين وذلك يؤدي إلى تقديم  الأفكار والرؤى لإعادة بناء مؤسسات الدولة بناءً عصرياً سليماً، والتركيز على مكافحة الفساد بشكل جاد  باعتبارها المدخل والأساس في الإصلاح وإعادة البناء ومن دون ذلك لن يكتب النجاح لأي مشروع إصلاح أو بناء للدولة.

 حيث ما زلنا نسمع من المسؤولين كلاماً جميلاً منمقاً، لكنه بعيد عن الحق عن الواقع  في كثير من الأحيان  ويؤدي ذلك إلى تراكم الأخطاء واتساع التجاوزات وإضعاف مؤسسات الدولة لتصبح تحت سيطرة ونفوذ الفاسدين والمفسدين .

 يجب إيجاد صيغة عمل مشتركة للتفاعل بين المواطن والمسؤول وبين المسؤولين وأصحاب العلم والخبرة الذين لابد من الاستعانة بهم في مرحلة إعادة البناء ومكافحة الفساد ويجب أن يتحلى المسؤولون بأعلى درجات المسؤولية والشفافية، وأن يتحلى المواطنون بالموضوعية  فالوطن للجميع وعلى الجميع يقع عبء إعادة بنائه..

وقد سمعنا عن الكثير من الفاسيدين والمختلسين أحيلوا على القضاء وقضوا مدة محددة في السجن وخرجوا بعدها من دون أن يسددوا المبالغ المحكوم عليهم بها، وبعد فترة عادوا إلى حياتهم الطبيعية ليتنعموا بثرواتهم  وهربوها خارج البلاد.

والسؤال: ألا يجب تعديل القانون ليبقى المحكوم عليه بمبالغ محددة في السجن إلى أن يقوم بتسديدها مع فوائدها وغراماتها؟ أليس من غير المعقول أن يحبس السارق المرتشي الفاسد لمدة لا تزيد على سنة مهما بلغت المبالغ التي حكم بها؟!
لماذا إلى الآن لم تعلن وزارة المالية عن قيمة الأموال المصادرة والتي دخلت خزينة الدولة فعلاً حيث. إن الدولة اليوم بأمس الحاجة لاسترداد الأموال المنهوبة لتوظيفها في إعادة البناء ودعم موازنتها التي تعاني من عجوزات كبيرة

ويقع على عاتق الدولة بجميع مؤسساتها التعاون فيما بينها ضمن مشروع مكافحة الفساد من أجل نهوض الدولة وإعادة الإعمارها والعلو فوق جراح الأزمة وماخلفته من دمار في البنى التحتية.

شآم نيوز-محلي

هلا الصمادي

شارك القصة

 

 

أخبار ذات صلة