أخبار هامة
سياسة: حازم قرفول حاكم مصرف سوريا: نؤكد على ضرورة اعتماد دور رقابي سليم على عمل المصارف بما يتوافق مع المعايير الرقابية الدولية.        سياسة: إصابة فلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال بلعا وكفر قدوم بالضفة        منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا       

أنين مسلحو الغوطة وافتراس الجيش لمناطقهم...أخاف إرهابيو جنوب دمشق

أعلن " مايسمى جيش الإسلام"  التوصل إلى اتفاق تسوية مع مركز المصالحة الروسي ويتضمن اخراج الجرحى وأشار إلى قبوله بالاتفاق ولكن عن طريق الأمم المتحدة كما وافق على خروج " جبهة النصرة" من الغوطة الشرقية

كل هذه الإتفاقات يوافق عليها المسلحون جراء الضغط الكبير الذي  يقوم به الجيش السوري المحرز تقدماً ملحوظاً في الغوطة الشرقية مستكملاً سيطرته على كامل بلدة الأفتريس  التي وجد بها الجيش العربي السوري معملا لتنصيع المواد الكيميائية وضيق الخناق على مسلحين جسرين .

 وتمكن من تطويق الارهابيين في مدينة حرستا  بشكل الكامل وعزلها عن مدينة دوما وبلدة الريحان ووسع من دائرة السيطرة في قرية مديرا، وذلك بعد التقاء القوات المتقدمة من مواقعها في "كازية الكيلاني" الواقعة على اوتوستراد "دوما حرستا " بالقوات المرابطة في محيط أدارة المركبات جنوب حرستا.

وعلت أصوات استنجادهم وتخبطهم عبر اللاسكلي طالبين الدعم لمواجهة الضربات الموجعة من قبل اشاوس الجيش العربي السوري بعد ان اصبحوا محاصرين بثلاث مناطق وقطعت جميع إمداداتهم.

وفي سياق ذلك انتقلت موجة التسويات إلى خاصرة العاصمة الجنوبية حيث توجهت الحافلات إلى منطقة القدم لنقل عدد من المسلحين إلى إدلب الذين تعلموا من أمثالهم المنهارون  أمام تقدم الجيش العربي السوري فاستبقوا المصير الذي ينتظرهم كما حدث في الغوطة وقررو الخروج.

شآم نيوز-ميداني

هلا الصمادي

شارك القصة

 

أخبار ذات صلة