أخبار هامة
سياسة: إيطاليا: قبول 6.5% فقط من طلبات اللجوء خلال العام الجاري        سياسة: بولتون يزور موسكو تحضيراً لقمة بوتين – ترامب قريباً        سياسة: وقف التدريبات العسكرية بعد تحسن الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية        سياسة: روحاني: الشعب الإيراني لن يستسلم لمؤامرات أمريكا        سياسة: لافروف: لا نثق بتقارير الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في سورية        منوعات: الطيران الروسي عقب المونديال يستأنف الى مصر        منوعات: اكتشاف بكتيريا تحدد خصوبة الرجال        ميداني: الجيش السوري يباشر عمليات درعا        سياسة: مشروع "كردستان سوريا" ينهار والأكراد ينسحبون إلى ما وراء الفرات        سياسة: السماح للتجار السوريين بحرية التنقل بين سورية وتركية        سياسة: 19 معسكر تدريب للإرهابيين بإدارة واشنطن في سورية        محليات: ملهى ليلي للجنس الجماعي و"اللواطة" في دمر        سياسة: الواقي الذكري الفلسطيني يربك إسرائيل        محليات: وزارة النقل تطلق خدمة الاستعلام عن المركبة        منوعات: توقعات الفلك والأبراج اليوم        محليات: أسعار صرف العملات والذهب في الأسواق السورية        محليات: اختتام معرض العطلات الصيفية في فندق الداما روز        ميداني: رمايات صائبة على الارهابيين في المنطقة الجنوبية        سياسة: مساعد كبير موظفي البيت الأبيض جو هايغين يقدم استقالته        محليات: الطلاب المستنفذون يعترضون على دفع رسوم التعليم الموازي       

أنين مسلحو الغوطة وافتراس الجيش لمناطقهم...أخاف إرهابيو جنوب دمشق

أعلن " مايسمى جيش الإسلام"  التوصل إلى اتفاق تسوية مع مركز المصالحة الروسي ويتضمن اخراج الجرحى وأشار إلى قبوله بالاتفاق ولكن عن طريق الأمم المتحدة كما وافق على خروج " جبهة النصرة" من الغوطة الشرقية

كل هذه الإتفاقات يوافق عليها المسلحون جراء الضغط الكبير الذي  يقوم به الجيش السوري المحرز تقدماً ملحوظاً في الغوطة الشرقية مستكملاً سيطرته على كامل بلدة الأفتريس  التي وجد بها الجيش العربي السوري معملا لتنصيع المواد الكيميائية وضيق الخناق على مسلحين جسرين .

 وتمكن من تطويق الارهابيين في مدينة حرستا  بشكل الكامل وعزلها عن مدينة دوما وبلدة الريحان ووسع من دائرة السيطرة في قرية مديرا، وذلك بعد التقاء القوات المتقدمة من مواقعها في "كازية الكيلاني" الواقعة على اوتوستراد "دوما حرستا " بالقوات المرابطة في محيط أدارة المركبات جنوب حرستا.

وعلت أصوات استنجادهم وتخبطهم عبر اللاسكلي طالبين الدعم لمواجهة الضربات الموجعة من قبل اشاوس الجيش العربي السوري بعد ان اصبحوا محاصرين بثلاث مناطق وقطعت جميع إمداداتهم.

وفي سياق ذلك انتقلت موجة التسويات إلى خاصرة العاصمة الجنوبية حيث توجهت الحافلات إلى منطقة القدم لنقل عدد من المسلحين إلى إدلب الذين تعلموا من أمثالهم المنهارون  أمام تقدم الجيش العربي السوري فاستبقوا المصير الذي ينتظرهم كما حدث في الغوطة وقررو الخروج.

شآم نيوز-ميداني

هلا الصمادي

شارك القصة

 

أخبار ذات صلة