أخبار هامة
سياسة: واشنطن لن تدعم مسلحيّ درعا في مواجهة الجيش السوري        سياسة: الرئيس الأسد: تواجد القوات الروسية في سوريا يسهم في تحقيق التوازن العالمي        سياسة: الرئيس الأسد لقناة روسية: الغرب لن يشارك في إعادة إعمار سوريا        سياسة: إيطاليا: قبول 6.5% فقط من طلبات اللجوء خلال العام الجاري        سياسة: بولتون يزور موسكو تحضيراً لقمة بوتين – ترامب قريباً        سياسة: وقف التدريبات العسكرية بعد تحسن الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية        سياسة: روحاني: الشعب الإيراني لن يستسلم لمؤامرات أمريكا        سياسة: لافروف: لا نثق بتقارير الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في سورية        منوعات: الطيران الروسي عقب المونديال يستأنف الى مصر        منوعات: اكتشاف بكتيريا تحدد خصوبة الرجال        ميداني: الجيش السوري يباشر عمليات درعا        سياسة: مشروع "كردستان سوريا" ينهار والأكراد ينسحبون إلى ما وراء الفرات        سياسة: السماح للتجار السوريين بحرية التنقل بين سورية وتركية        سياسة: 19 معسكر تدريب للإرهابيين بإدارة واشنطن في سورية        محليات: ملهى ليلي للجنس الجماعي و"اللواطة" في دمر        سياسة: الواقي الذكري الفلسطيني يربك إسرائيل        محليات: وزارة النقل تطلق خدمة الاستعلام عن المركبة        منوعات: توقعات الفلك والأبراج اليوم        محليات: أسعار صرف العملات والذهب في الأسواق السورية        محليات: اختتام معرض العطلات الصيفية في فندق الداما روز       

كلمة مندوبي سورية وروسيا والصين في جلسة مجلس الأمن الحالية..!!

في جلسة مجلس الأمن الحالية، هذا ما قاله مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا حول الوضع في سورية:

  • روسيا تبذل جهودا خاصة لتطبيق القرار 2401 بخلاف العواصم الأخرى التي تقوم بتوجيه الاتهامات لسورية وروسيا.
  • من حق الحكومة السورية أن تدافع عن أمن مواطنيها والتصدي للتنظيمات الإرهابية.
  • تم فتح ممرات إنسانية لإخراج المدنيين من الغوطة وإدخال المساعدات الإنسانية وقام الإرهابيون بقصفها.
  • الإرهابيون أطلقوا الرصاص على مظاهرات خرجت في الغوطة الشرقية تطالبهم بالخروج من بلداتهم.
  • لدينا معلومات عن عمليات استفزازية تحضر في الغوطة لاتهام الحكومة السورية بشن هجوم كيميائي فيها، عمليات الجيش السوري لمحاربة الإرهاب لا تتعارض مع قرار مجلس الأمن الدولي 2401.
  • ممثلو بعض العواصم لا يقومون بشيء سوى توجيه الاتهامات.
  • القرار 2401 يتحدث عن وقف الأعمال القتالية في كافة المناطق بسورية وقد وافقت الحكومة السورية على تنفيذ القرار.
  • كررنا أنه من الضروري الانتقال للأهداف السياسية ... وهناك من يحاول الإبقاء على بؤر للإرهاب قرب دمشق.
  • يقصون علينا القصص بأن هناك عدد قليل من المجموعات الإرهابية في الغوطة الشرقية.
  • ضحايا القصف بالقذائف على دمشق هم المئات من سكان العاصمة كما تم استهداف عدد من المشافي.
  • الإرهابيون يزرعون الألغام في المناطق القريبة من الأماكن المخصصة لخروج المدنيين.
  • يتعرض الأشخاص الذين يحاولون مغادرة الغوطة الشرقية للقتل والإعدامات على يد الإرهابيين.
  • نبينزيا موجهاً كلامه لرئيس مجلس الأمن: ندعو لعدم استخدام وسائل إعلام أممية لأغراض دعائية لصالح "المعارضات السورية" وضد الحكومة السورية.
  • أحد قادة الإرهابيين في الغوطة الشرقية تحدث عن أنهم يستغلون التهدئة الإنسانية لنصب الكمائن للجيش العربي السوري.
  • نتمنى إيصال المساعدات الإنسانية لمدينة الرقة التي تم تدميرها بالكامل
    من قبل "التحالف الدولي".
  • تم العثور على مخابئ جديدة للإرهابيين تحتوي على المواد الكيميائية.

أما مندوب الصين للأمم المتحدة فقال: دخلت مساعدات إنسانية إلى الغوطة..ورأينا أن بعض الأطفال والمدنيين خرجوا من الغوطة الشرقية إلى المناطق الآمنة.

في حين كانت كلمة مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري كالتالي:

  • الأمانة العامة للأمم المتحدة ليس لديها كل المعلومات لتقييم الواقع في سورية.
  • بعض الزملاء في مجلس الأمن وجدوا ضالتهم في معلومات تنسب لما يسمى "المصادر المفتوحة".
  • عبرت بلادي عن ارتياحها لمندرجات القرار.
  • تم وقف الأعمال القتالية يوميا من التاسعة صباحا وحتى الثانية ظهرا لإيصال المساعدات الإنسانية.
  • التنظيمات الإرهابية استمرت باستهداف المدنيين في دمشق.
  • أشاد البعض في مجلس الأمن بالتنظيم الإرهابي المسمى "فيلق الرحمن".
  • سورية اتخذت إجراءات كثيرة لرفع المعاناة عن المدنيين.
  • دأبت الدول الداعمة للإرهاب على إطلاق حملات دعائية محمومة الأمر الذي يؤكد أن هذه الدول لم تكن في يوم من الأيام حريصة على مصلحة المدنيين.
  • كنا نتمنى على الأمانة العامة أن تقدم وصفا لما تقوم به القوات التركية بحق أهلنا في عفرين.
  • مندوبة الولايات المتحدة توجه التهديد مجددا لبلاديتماما كما فعلت إدارتها عندما قصفت قاعدة الشعيرات.
  • تصريحات المندوبة الأمريكية وتهديداتها الاستفزازية هي تحريض مباشر للتنظيمات الإرهابية لاستخدام السلاح الكيميائي واستخدام ذلك ذريعة للعدوان على سورية بما ينتهك ميثاق الأمم المتحدة.
  • آلية التحقيق السابقة رفضت أخذ أي عينات من الشعيرات.
  • ألم يحن الوقت للولايات المتحدة كي تتعظ من أخطائها وتتوقف عن تكرار تلك الأخطاء.

 

شآم نيوز - سياسي

غنى دبور

شارك القصة

أخبار ذات صلة