أخبار هامة
سياسة: إيطاليا: قبول 6.5% فقط من طلبات اللجوء خلال العام الجاري        سياسة: بولتون يزور موسكو تحضيراً لقمة بوتين – ترامب قريباً        سياسة: وقف التدريبات العسكرية بعد تحسن الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية        سياسة: روحاني: الشعب الإيراني لن يستسلم لمؤامرات أمريكا        سياسة: لافروف: لا نثق بتقارير الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في سورية        منوعات: الطيران الروسي عقب المونديال يستأنف الى مصر        منوعات: اكتشاف بكتيريا تحدد خصوبة الرجال        ميداني: الجيش السوري يباشر عمليات درعا        سياسة: مشروع "كردستان سوريا" ينهار والأكراد ينسحبون إلى ما وراء الفرات        سياسة: السماح للتجار السوريين بحرية التنقل بين سورية وتركية        سياسة: 19 معسكر تدريب للإرهابيين بإدارة واشنطن في سورية        محليات: ملهى ليلي للجنس الجماعي و"اللواطة" في دمر        سياسة: الواقي الذكري الفلسطيني يربك إسرائيل        محليات: وزارة النقل تطلق خدمة الاستعلام عن المركبة        منوعات: توقعات الفلك والأبراج اليوم        محليات: أسعار صرف العملات والذهب في الأسواق السورية        محليات: اختتام معرض العطلات الصيفية في فندق الداما روز        ميداني: رمايات صائبة على الارهابيين في المنطقة الجنوبية        سياسة: مساعد كبير موظفي البيت الأبيض جو هايغين يقدم استقالته        محليات: الطلاب المستنفذون يعترضون على دفع رسوم التعليم الموازي       

رد روسي قوي على تهديد "واشنطن"

تستمر "الولايات المتحدة الأميركية" بتهديداتها لدمشق بتوجيه ضربة عسكرية لها بذريعة استخدم الأخيرة الأسلحة "الكيميائية" بحسب زعمها.

حيث حذر وزير الخارجية الروسي سرغي لافروف من عواقب الضربة "الأميركية" على القوات السورية وأنها ستكون وخيمة.

ونوه لافروف أن الإرهابيين لا يزالون يستهدفون العاصمة دمشق والسفارة الروسية فيها  بالقذائف ولايلتزمون بقرار "مجلس الأمن" 2401  كل ذلك لكي تتوقف عمليات الجيش العربي السوري في الغوطة الشرقية.

وأشار إلى أن "أمريكا" دفعت بمشروع قرار جديد في "مجلس الأمن" لإظهار أن روسيا وإيران فشلوا في القرار السابق وحذز من عواقب الضربة إن حدثت لأن روسيا لن تقف مكتوفة الأيدي إن تعرضت قواتها للخطر.

من جانبه أكد مندوب سورية في "منظمة حقوق الإنسان"  حسام الدين آلا خلال الجلسة في اللأمم المتحدة أن التقرير المعروض على لجنة "حقوق الإنسان" حول سورية حافل بالتناقضات المثيرة للسخرية وأشار إلى أن المجلس يستمر بتجاهل جرائم "التحالف الدولي" بقيادة "واشنطن"

وكان رد أسد الدبلوماسية الدكتور بشار الجعفري قاسياً في كل جلسة يعقدها "مجلس الأمن"  حيث يبدأ داعمو الإرهابيين بتقديم تقارير كاذبة حول واقع مايحدث في الغوطة الشرقية لتكون ذريعة لضرب سورية.

حيث أكد أن تصريحات "المندوبة الأمريكية" وتهديداتها الإستفزازية هي تحريض مباشر للتنظيمات "الإرهابية" لاستخدام الكيميائي ليكون حجة "أمريكا" لتوجيه  ضربة عسكرية وهو ماينتهك ميثاق "الأمم المتحدة"

"أمريكا" تريد أن تبقي خطر الغوطة الشرقية مهدداً لأمان العاصمة إلا أن الجيش العربي السوري وحلفيته روسيا مصممين على إبادة هذا الخطر.

شآم نيوز-سياسي

هلا الصمادي

شارك القصة

 

 

 

أخبار ذات صلة