أخبار هامة
منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا        منوعات: أيمن زيدان برسالة مؤثرة من أمام منزله المهدّم        سياسة: مجلس الأمن: المجموعات المسلحة يجب أن تغادر منطقة فصل الجولان       

رد روسي قوي على تهديد "واشنطن"

تستمر "الولايات المتحدة الأميركية" بتهديداتها لدمشق بتوجيه ضربة عسكرية لها بذريعة استخدم الأخيرة الأسلحة "الكيميائية" بحسب زعمها.

حيث حذر وزير الخارجية الروسي سرغي لافروف من عواقب الضربة "الأميركية" على القوات السورية وأنها ستكون وخيمة.

ونوه لافروف أن الإرهابيين لا يزالون يستهدفون العاصمة دمشق والسفارة الروسية فيها  بالقذائف ولايلتزمون بقرار "مجلس الأمن" 2401  كل ذلك لكي تتوقف عمليات الجيش العربي السوري في الغوطة الشرقية.

وأشار إلى أن "أمريكا" دفعت بمشروع قرار جديد في "مجلس الأمن" لإظهار أن روسيا وإيران فشلوا في القرار السابق وحذز من عواقب الضربة إن حدثت لأن روسيا لن تقف مكتوفة الأيدي إن تعرضت قواتها للخطر.

من جانبه أكد مندوب سورية في "منظمة حقوق الإنسان"  حسام الدين آلا خلال الجلسة في اللأمم المتحدة أن التقرير المعروض على لجنة "حقوق الإنسان" حول سورية حافل بالتناقضات المثيرة للسخرية وأشار إلى أن المجلس يستمر بتجاهل جرائم "التحالف الدولي" بقيادة "واشنطن"

وكان رد أسد الدبلوماسية الدكتور بشار الجعفري قاسياً في كل جلسة يعقدها "مجلس الأمن"  حيث يبدأ داعمو الإرهابيين بتقديم تقارير كاذبة حول واقع مايحدث في الغوطة الشرقية لتكون ذريعة لضرب سورية.

حيث أكد أن تصريحات "المندوبة الأمريكية" وتهديداتها الإستفزازية هي تحريض مباشر للتنظيمات "الإرهابية" لاستخدام الكيميائي ليكون حجة "أمريكا" لتوجيه  ضربة عسكرية وهو ماينتهك ميثاق "الأمم المتحدة"

"أمريكا" تريد أن تبقي خطر الغوطة الشرقية مهدداً لأمان العاصمة إلا أن الجيش العربي السوري وحلفيته روسيا مصممين على إبادة هذا الخطر.

شآم نيوز-سياسي

هلا الصمادي

شارك القصة

 

 

 

أخبار ذات صلة