أخبار هامة
سياسة: إنجه يعترف بخسارته في الانتخابات التركية        محليات: إصدار أسماء ناجحي الدفعة الثانية بمسابقة التربية مطلع تموز        ميداني: وحدات الجيش تفشل هجوم إرهابي بريف حماه        سياسة: قوات امريكية تنقل عنصار ل"داعش" الى قاعدتها في سورية        محليات: قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية        محليات: مسابقة لعاملين من الفئة الثانية في مشفى جراحة القلب بدمشق        ميداني: 1800 كم مربع في ريف دير الزور بيد الجيش السوري        سياسة: الأسد طوق القاعدة الأمريكية في سورية        منوعات: حمض نووي يجعل الحياة أبدية        منوعات: كومبيوتر بحجم حبة الأرز        ميداني: خسائر كبيرة بهجوم للنصرة في درعا        سياسة: الأخبار اللبنانية: الجيش السوري الى الحدود        سياسة: سيناريو غربي جديد يتحضر في سورية        محليات: مشاريع كبرى لتعجيل خطوات إعادة الإعمار        سياسة: مباحثات روسية أردنية حول الجنوب السوري        سياسة: الارهابيين يصورون مشاهد ملفقة لإتهام سورية وروسيا        سياسة: الأردن لن يستقبل مزيدا من اللاجئيين السوريين        منوعات: الإخبارية السورية تمنع فنانة من الظهور على شاشتها بسبب “لون شعرها”        منوعات: بالصور..ميلانيا ترامب ترتدي قميص يثير موجة من الانتقادات        منوعات: من هي أول امرأة قادت السيارة في السعودية !!       

معركة الجنوب السوري..هل تشتعل؟؟؟

منذ أن بدأ الجيش العربي السوري عملية تحرير الغوطة صعدت "الولايات المتحدة الأمريكية" وحلفائها لهجة التهديد ضد الحكومة السورية وعملت على تحريك أذرعها على الأرض وخاصة في جنوب البلاد.

حيث تحدثت وسائل إعلام "إسرائيلية" ومعها مواقع "للمسلحين" عن تحضرات " أميركية-أردنية-إسرائيلية" بالتعاون مع الفصائل المسلحة لفتح معركة الجنوب السوري رداً على قرار الجيش بتحرير الغوطة>

صعدت المجموعات  المسلحة في درعا إعتداءاتها على الأحياء الآمنة فيها وهاجمت البلدات الواقعة في السويداء والمتاخمة للحود الإدارية في درعا ولكن قوات الجيش العربي السوري ردت على هذه الإعتداءات وبقي الوضع هادئ.

وقد نفى "الجيش الأميركي" ماجاء في وسائل الإعلام عن تحركات غير عادي في التنف أو بالقرب من الحدود السورية " الأردنية"

وتشير معلومات أنه لو كان الأمر جدياً لأعلنت المعركة منذ اليوم الأول على بدء معركة تحرير الغوطة ليس الآن بعد أن تم تحرير أكثر من 60%من مساحة الغوطة واليوم أي عمل عسكري في جنوب سورية لن يؤخر استكمال ماتبقى في الغوطة خاصة بعد انهيار دفاعات الإرهابيون التي راهنوا عليها.

وقد أعد في السابق الجيش السوري وحلفائه العدة لتحرير المنطقة الجنوبية وحققوا تقدماً في ذلك الوقت إلا أن "أمريكا والأردن وإسرائيل" سارعوا إلى الطلب من روسيا التوصل إلى تهدئو وتفاهم لتكون منطقة خفض تصعيد.

ويذكر أن هذه المنطقة هي الوحيدة التي وافقت عليها " واشنطن" لتكون منطقة خفص تصعيد لأن هذه المعارك ستكون لها تداعيات كبيرة وخطرة على دولتين حلفتين وركزيتين للنفوذ " الأمريكي" هما " الأردن و إسرائيل".

ومهما أعدوا وحشدوا فإن الجيش العربي السوري مازال بكامل جهوزيته وهو أكثر استعداداً لتحرير المنطقة الجنوبية حيث باتت قوات نخبته التي تحرر الغوطة أقرب جغرافياً لجنوب سورية في هذه الفترة أكثر من أي فترة سابقة.

وحرك داعموا المجموعات الإرهابية أدواتهم في جنوب العاصمة حيث شن  التنظيم الإرهابي " داعش" هجوماً مستغلين  خروج مسلحوا القدم  وخلوا بعض المواقع إلا أن وحدات الجيش المرابطة في المنطقة لجمت الهجوم واستهدفت مراكز "التنظيم " في الحجر الأسود ومخيم اليرموك وكبدتهم خسائر فادحة.

شآم نيوز-ميداني

هلا الصمادي

شارك القصة

 

 

 

أخبار ذات صلة