أخبار هامة
منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا        منوعات: أيمن زيدان برسالة مؤثرة من أمام منزله المهدّم        سياسة: مجلس الأمن: المجموعات المسلحة يجب أن تغادر منطقة فصل الجولان       

معركة الجنوب السوري..هل تشتعل؟؟؟

منذ أن بدأ الجيش العربي السوري عملية تحرير الغوطة صعدت "الولايات المتحدة الأمريكية" وحلفائها لهجة التهديد ضد الحكومة السورية وعملت على تحريك أذرعها على الأرض وخاصة في جنوب البلاد.

حيث تحدثت وسائل إعلام "إسرائيلية" ومعها مواقع "للمسلحين" عن تحضرات " أميركية-أردنية-إسرائيلية" بالتعاون مع الفصائل المسلحة لفتح معركة الجنوب السوري رداً على قرار الجيش بتحرير الغوطة>

صعدت المجموعات  المسلحة في درعا إعتداءاتها على الأحياء الآمنة فيها وهاجمت البلدات الواقعة في السويداء والمتاخمة للحود الإدارية في درعا ولكن قوات الجيش العربي السوري ردت على هذه الإعتداءات وبقي الوضع هادئ.

وقد نفى "الجيش الأميركي" ماجاء في وسائل الإعلام عن تحركات غير عادي في التنف أو بالقرب من الحدود السورية " الأردنية"

وتشير معلومات أنه لو كان الأمر جدياً لأعلنت المعركة منذ اليوم الأول على بدء معركة تحرير الغوطة ليس الآن بعد أن تم تحرير أكثر من 60%من مساحة الغوطة واليوم أي عمل عسكري في جنوب سورية لن يؤخر استكمال ماتبقى في الغوطة خاصة بعد انهيار دفاعات الإرهابيون التي راهنوا عليها.

وقد أعد في السابق الجيش السوري وحلفائه العدة لتحرير المنطقة الجنوبية وحققوا تقدماً في ذلك الوقت إلا أن "أمريكا والأردن وإسرائيل" سارعوا إلى الطلب من روسيا التوصل إلى تهدئو وتفاهم لتكون منطقة خفض تصعيد.

ويذكر أن هذه المنطقة هي الوحيدة التي وافقت عليها " واشنطن" لتكون منطقة خفص تصعيد لأن هذه المعارك ستكون لها تداعيات كبيرة وخطرة على دولتين حلفتين وركزيتين للنفوذ " الأمريكي" هما " الأردن و إسرائيل".

ومهما أعدوا وحشدوا فإن الجيش العربي السوري مازال بكامل جهوزيته وهو أكثر استعداداً لتحرير المنطقة الجنوبية حيث باتت قوات نخبته التي تحرر الغوطة أقرب جغرافياً لجنوب سورية في هذه الفترة أكثر من أي فترة سابقة.

وحرك داعموا المجموعات الإرهابية أدواتهم في جنوب العاصمة حيث شن  التنظيم الإرهابي " داعش" هجوماً مستغلين  خروج مسلحوا القدم  وخلوا بعض المواقع إلا أن وحدات الجيش المرابطة في المنطقة لجمت الهجوم واستهدفت مراكز "التنظيم " في الحجر الأسود ومخيم اليرموك وكبدتهم خسائر فادحة.

شآم نيوز-ميداني

هلا الصمادي

شارك القصة

 

 

 

أخبار ذات صلة