أخبار هامة
منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا        منوعات: أيمن زيدان برسالة مؤثرة من أمام منزله المهدّم        سياسة: مجلس الأمن: المجموعات المسلحة يجب أن تغادر منطقة فصل الجولان       

طيران الجيش يصيب هدفه في عقر دارهم

ضربة جوية استخباراتية تمكنت من القضاء على عدد من مسؤولي مايسمى "فيلق الرحمن" باستهدافهم وهم موجودون بغرفة أركان الفيلق المسمى بال"1000" .

توجد هذه الغرفة في بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية لدمشق وأدت الضربة الساحقة إلى تدميرها ومقتل جميع من كان بداخلها.

وعرف من بين القتلي أبرز المسؤولين العسكريين في " الفيلق الإرهابي" المدعو " ابو محمد سيف" ونائب مسؤول اللواء 120المدعو "ابو محمدجوبر"

عمليات الجيش الإستخباراتية شُهد لها بالدقة في تحديد الهدف وتحركات الإرهابيين واصطيادهم حيث تمكن في المرحلة الماضية من تصفية عدد كبير من قادة الفصائل المسلحة في كل من الغوطة وإدلب بحيث يقطع بشكل تام التنسيق بين القصائل المسلحة

وبتسارع انهيار الإرهاببين واتباع الجيش العربي السوري خطة محكمة لقطع خطوط الإمداد بهدف تضيق الخناق عليهم وإجبارهم على الإستسلام.

 تم إلقاء القبض على شحنة كبيرة من الذخائر والأسلحة بعضها أمريكية الصنع معها كمية من المخدرات وعدد من اجهزة البث الفضائي كانت محملة بشاحنتين وفي طريقها إلى مسلحي الغوطة.

شآم نيوز-ميداني

هلا الصمادي

شارك القصة

أخبار ذات صلة