أخبار هامة
سياسة: حازم قرفول حاكم مصرف سوريا: نؤكد على ضرورة اعتماد دور رقابي سليم على عمل المصارف بما يتوافق مع المعايير الرقابية الدولية.        سياسة: إصابة فلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال بلعا وكفر قدوم بالضفة        منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا       

طفل سوري يموت بسبب "الطوفان"..

لاندري أهي حالة من عدم الوعي الكافي من قبل الأهالي أم أنها مسؤولية لم يدرك حملها صناع الدراما العربية اينما كانوا وفي الجانبين هناك ضحية فقدناها ولا يمكن إعادتها إلى الحياة.

يمازح شقياقته كعادته ويتحدث عن مواهبه وإعجابه بالمسلسل المصري "الطوفان" وأراد الطفل نور الدين شركس من محافظة القنيطرة أن يبرهن لهم باستطاعته تقليد الحركات ذاتها التي قامت بها بطلة المسلسل "حنان"..

وبالفعل أقدم الطفل نور على تمثيل المشهد الدرامي ودور البطل حيث قام بربط قطعة قماش بسقف الغرفة ثم قام بوضع رقبته داخلها وعدد من الوسائد تحت قدميه وأثناء صعوده على الوسائد  انزلقت من تحته لتبقى رقبته معلقة بقطعة القماش ويتدلى منها بعد أن تعرض عظم فكيه للكسر والخلع مما أدى إلى انقطاع أوردة رقبته مفارقا الحياة وتم نقله على الفور الى مستشفى الشهيد ممدوح أباظة ليعلن هناك أنه فارق الحياة على إثر ماتعرض له .

لم يدرك صناع الدراما أو حتى الأهل بأن الأطفال وعلى العموم لديهم حالة من التقليد الأعمى لكل ما يرونه أمامهم في حياتهم الطبيعية ومن ضمنهم الطفل نور الذي كان يقلد كل ما يراه على شاشة التلفزيون كالمصارعة والحركات الرياضية الخطيرة وأفعال أبطال المسلسلات.

ويقال أن المتوفي يشعر باقتراب وفاته وهذا ما حدث بالفعل مع الطفل نور حيث قبيل وفاته بلحظات لعب مع شقيقاته وكانه يعرف أنه مفارقهم وهذا عناقه الأخير لهن وقد تحول مزاحه إلى مشهد حقيقي خسر روحه البريئة فيها.

شآم نيوز – رصد

مروة البطة

شارك القصة

أخبار ذات صلة