أخبار هامة
منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا        منوعات: أيمن زيدان برسالة مؤثرة من أمام منزله المهدّم        سياسة: مجلس الأمن: المجموعات المسلحة يجب أن تغادر منطقة فصل الجولان       

البنية التحتية في سورية تستعيد عافيتها..

استكمالاً للانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري والقوى الحليفة في مناطق القلمون بريف دمشق الشمالي وبخبرات وطنية تمكنت وزارة النفط والثروة المعدنية من إدخال أكثر من مليون متر مكعب من الغاز يومياً في الشبكة إضافة إلى 500 برميل من المتكاثفات بما يعادل ثلاثمئة 330 ألف دولار يومياً وذلك في حقول شمالي دمشق المكتشفة عام 2010 في قارة والبريج ودير عطية.

وأعرب المهندس عماد خميس على أهمية هذا المشروع بما ينعكس على الاقتصاد الوطني وإصلاح قطاع الطاقة والاستمرار في مشاريع عديدة ضمن الشقين سواء القطاع العام والخاص منوهاً بأن ألف منشأة عادت إلى العمل في العام الماضي واليوم وضع الطاقة إلى تحسن والعمل مستمر حتى تعود كافة المنشآت الصناعية إلى العمل.

ونوه المهندس عماد خميس إلى أن المشاريع الزراعية القائمة ينعكس عليها تحسن قطاع الطاقة مبشراً بتحسن كبير في هذا المجال وأن كل ما نعيشه اليوم هو انعكاس لانتصارات الجيش العربي السوري الذي أثبت للعالم بمهارة وتضحية أنه القدوة لكل جيوش العالم في الدفاع عن بلادها.

كما استمع المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء أثناء تدشين المشروع إلى آلية العمل التي تمت في المنطقة والمراحل التي مرت بها عمليات حفر الآبار.

وكشف المهندسعلي غانم وزير النفط والثروة المعدنية عن أن المشروع سوف يؤدي إلى إدخال مليون متر مكعب من الغاز يومياً مضيفاً بأن المشروع تم بزمن قياسي حيث سنصل بنهاية السنة سيصل إلى مليون متر مكعب من الغاز.

بالإضافة إلى الحصول على 500 برميل من المتكاثفات كما يعني أن التكاليف المدفوعة تعادل إنتاج شهر واحد فقط بغض النظر عن الخطة المستقبلية لتزايد الإنتاج عن هذا الموقع والمتوقع وصوله إلى 3 مليون متر مكعب في نهاية عام 2019.

وعدد الأمتار الطولية المحفورة حتى تاريخه تقارب 50000 متر طولي على أن عمليات الحفر مستمرة في موقعي قارة 4 والبريج 4.

شآم نيوز – محليات

مروة البطة

شارك القصة

أخبار ذات صلة