أخبار هامة
سياسة: إيطاليا: قبول 6.5% فقط من طلبات اللجوء خلال العام الجاري        سياسة: بولتون يزور موسكو تحضيراً لقمة بوتين – ترامب قريباً        سياسة: وقف التدريبات العسكرية بعد تحسن الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية        سياسة: روحاني: الشعب الإيراني لن يستسلم لمؤامرات أمريكا        سياسة: لافروف: لا نثق بتقارير الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في سورية        منوعات: الطيران الروسي عقب المونديال يستأنف الى مصر        منوعات: اكتشاف بكتيريا تحدد خصوبة الرجال        ميداني: الجيش السوري يباشر عمليات درعا        سياسة: مشروع "كردستان سوريا" ينهار والأكراد ينسحبون إلى ما وراء الفرات        سياسة: السماح للتجار السوريين بحرية التنقل بين سورية وتركية        سياسة: 19 معسكر تدريب للإرهابيين بإدارة واشنطن في سورية        محليات: ملهى ليلي للجنس الجماعي و"اللواطة" في دمر        سياسة: الواقي الذكري الفلسطيني يربك إسرائيل        محليات: وزارة النقل تطلق خدمة الاستعلام عن المركبة        منوعات: توقعات الفلك والأبراج اليوم        محليات: أسعار صرف العملات والذهب في الأسواق السورية        محليات: اختتام معرض العطلات الصيفية في فندق الداما روز        ميداني: رمايات صائبة على الارهابيين في المنطقة الجنوبية        سياسة: مساعد كبير موظفي البيت الأبيض جو هايغين يقدم استقالته        محليات: الطلاب المستنفذون يعترضون على دفع رسوم التعليم الموازي       

في جرمانا.. مقتل شاب طعناً

قُتل فجر اليوم في مدينة جرمانا الشاب (علاء حمد زاعور) بعد تعرضه لطعنة قاتلة من "مجرم فار" لدى مرور المغدور بسيارته من إحدى الحارات الفرعية الواصلة بين حيي البعث والقريات بالمدينة.

ويخيم الغموض على جميع ملابسات الحادثة فقد كان المغدور ماراً بسيارته حوالي الساعة الرابعة فجراً في المنطقة المذكورة حيث تعرض له القاتل (محمد.ط) ومعه أخاه (فواز.ط) وهما من الوافدين من منطقة الكسوة وقام بكسر نافذة سيارة المغدور بسلاح أبيض (كاما) ليبادر بعدها مباشرة بطعنه بالصدر ما أدى لمقتل علاء بعد إصابته بالقلب بشكل مباشر.

وأضافت مصادر أن وقت وقوع الاعتداء (الرابعة فجراً) ساعد المجرم وأخاه على الفرار حيث تم اكتشاف جثة المغدور بالمصادفة غارقة بالدماء وابلاغ قوى الأمن الداخلي التي باشرت فوراً تحقيقاتها بالحادثة ليتبين أن المجرم كان متوارياً لدى اخته بالمنطقة وهو متهم بقتل عمته قبل دخوله لجرمانا وارتكابه جريمته.

وأبلغ سكان المنطقة بأن الجوار كان قد ضاق ذرعاً بالمجرم وانه كان دائم الاشكالات بالمنطقة قبل ارتكاب جريمته وفراره علماً أنه كان من المتعاقدين مع احدى التشكيلات المقاتلة.

هي ليست الأولى في مدينة جرمانا والتي نفقد فيها أرواح عبر طرق القتل حيث تنام عيون القانون عن بعض من يقوم بتلك الجرائم فأين المسائلة والمحاسبة؟

شآم نيوز – جرمانا

مروة البطة

شارك القصة

أخبار ذات صلة