أخبار هامة
سياسة: واشنطن لن تدعم مسلحيّ درعا في مواجهة الجيش السوري        سياسة: الرئيس الأسد: تواجد القوات الروسية في سوريا يسهم في تحقيق التوازن العالمي        سياسة: الرئيس الأسد لقناة روسية: الغرب لن يشارك في إعادة إعمار سوريا        سياسة: إيطاليا: قبول 6.5% فقط من طلبات اللجوء خلال العام الجاري        سياسة: بولتون يزور موسكو تحضيراً لقمة بوتين – ترامب قريباً        سياسة: وقف التدريبات العسكرية بعد تحسن الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية        سياسة: روحاني: الشعب الإيراني لن يستسلم لمؤامرات أمريكا        سياسة: لافروف: لا نثق بتقارير الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في سورية        منوعات: الطيران الروسي عقب المونديال يستأنف الى مصر        منوعات: اكتشاف بكتيريا تحدد خصوبة الرجال        ميداني: الجيش السوري يباشر عمليات درعا        سياسة: مشروع "كردستان سوريا" ينهار والأكراد ينسحبون إلى ما وراء الفرات        سياسة: السماح للتجار السوريين بحرية التنقل بين سورية وتركية        سياسة: 19 معسكر تدريب للإرهابيين بإدارة واشنطن في سورية        محليات: ملهى ليلي للجنس الجماعي و"اللواطة" في دمر        سياسة: الواقي الذكري الفلسطيني يربك إسرائيل        محليات: وزارة النقل تطلق خدمة الاستعلام عن المركبة        منوعات: توقعات الفلك والأبراج اليوم        محليات: أسعار صرف العملات والذهب في الأسواق السورية        محليات: اختتام معرض العطلات الصيفية في فندق الداما روز       

تقارير خاصة : 

سمعنا بتلك الظاهرة كثيراً أما أن تنظم حفلات للجنس الجماعي و"اللواطة" وفي أحد الأماكن الراقية في العاصمة دمشق. استثمر (ر.ص) ملهى (ف.ف) في منطقة مشروع دمر وبدأ باستقطاب الفتيات القاصرات مستغلا حاجتهم للمال ممرساً معهم الجنس بالاشتراك مع (ش.س) يعمل لديه

جهود كبيرة ومساع حثيثة بذلت خلال الفترة الماضية لتجنيب الجنوب السوري عمل عسكري يحضر له الجيش السوري من اجل طرد التنظيمات الارهابية وبسط سلطة الدولة السورية وافشال مشروع المنطقة العازلة التي يسعى كيان الاحتلال لانشاءه وحماية نفسه بدعم من دول

مراسل شآم نيوز - هيثم درابي - فلسطين المحتلة حث ضباط في جيش الاحتلال الإسرائيلي، سبل مواجهة وإبطال مفعلو الطائرات الورقية الحارقة التي تطلق من قطاع غزة. وتتسبب تلك الطائرات بالحرائق في البلدات الإسرائيلية بـ "غلاف غزة"، فيما عملت طواقم الإطفاء على

كشفت مصادر روسية أن ما يسمى بـ "هيئة تحرير الشام" تلقت مؤخراً طلبات من الأهالي بإنهاء عقود "المسلحين الأجانب" نتيجة لما يرتكبونه من ممارسات ضد السكان الأصليين. وذكرت المصادر أنه إضافة لما يقوم به هؤلاء المسلحين من أعمال سرقة ونهب وقتل

مكتب المنطقة الشمالية - حلب   صراع من نوع جديد بدأت ملامحه تتشكل على مستوى مناطق تواجد المجموعات المسلحة بأرياف حلب وادلب، صراع اشعلته التسريبات التي انتشر بعيد مؤتمر استانة الاخير والتي تشعر معها معظم التنظيمات المسلحة ان المناطق الخارجة عن القانون

أفادت تقارير إعلامية بريطانية أن موظفي إحدى المؤسسات التي تولت إيصال المساعدات من مؤسسة بريطانية إلى مناطق ريف حلب الغربي الخاضع لسيطرة تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي أجبروا نساء سوريات أرامل على التصور عاريات مقابل إعطاؤهن المساعدات. وبحسب مصادر إعلامية "معارضة" فإن

يبقى سبب لجوئهم إلى تلك الطرق الملتوية والغير أخلاقية والخالية تماماً من الشرعية ربما بعيدة عن الأسباب الاقتصادية الصعبة أو الأحوال المادية السيئة والمتدنية. فليست هذه الظاهرة ابنة البارحة بل هي كانت ومازالت وعلى ما يبدو أنها ستستمر ما لم يوضع

ليست المرة الأولى التي يستباح بها عرض وشرف سوري لفتيات لم يتموا عامهم العاشر من قبل ما يسمى "بالمجاهدين" من الدول الخارجية والذين يقاتلون في صفوف تنظيم "داعش" الإرهابي. تحت مسمى "جهاد النكاح" وضعت الطفلة (هند محمد النواف) من مدينة الميادين

المعروف أن كل الحروب التي تقوم بها الدول الغربية هو اللعب على وتر الإسلام، وتبين أن الدين فكر يقوم على الإرهاب والقتل لتطبيق شريعة الإسلام كما يدعون . منذ بداية الحرب على سورية والعمل جار على قدم وساق لتسليح فصائل منضوية

المعروف أن أي حرب تسبب الدمار والقتل والدماء والدموع والحسره والخطر والذعر، فالسلام لا يأتي بسهول، أما أن يأتي السلام بعده او يأتي بحروب جديدة ودمار . لكن هناك حروب بشعة تقوم على عدة أطراف، يستباح بها الأرض والعرض وهذا ماحل

كان يتحضر لتقديم امتحانات الشهادة الثانوية والأهل كانوا بمطالبة دائمة له بأن يدرس ومراجعة الدروس خاصة مع اقتراب موعد الامتحانات. بالأمس كان يحمل الكتاب في بيته ويدرك مثل أي شاب سوري آخر من المحافظات السورية واليوم هو تحت التراب والسبب... ذكرت وسائل

لا يزال الخوف يخيم على هذه المدينة من انتشار مرض نقص المناعة "الايدز" مع انتشار بيوت الدعارة على العلن بعدما كانت في الخفاء. وما يزال الخوف يمنعهم من تقديم الشكاوى لأن داعمي تلك البيوت كُثر "حسب ما أفاده أحد الأهالي من

من يتابع المشهد الدولي والصراعات التي تدور في المنطقة ومحورها سورية والتكالب عليها وعلى ثرواتها والأموال الطائلة التي تنفق من الدول الغربية ومن "الولايات المتحدة الأمريكية"ومن الدول "الخليجية" لتدميرها بأدوات إرهابية . فمن يطلع ويقرأ الصحافة العربية، وخاصة صحافة الخليج التي

بعد ساعات من الضربة الثلاثية على سورية فجر اليوم السبت توالت ردود الفعل بين مؤيد ومندد ففي وقتٍ أيّد فيه حلف شمال الأطلسي (الناتو) الضربات ورحبت بها أنقرة وأستراليا وقطر والسعودية والبحرين ندّدت طهران وكوبا وبيلاروسيا فيما رأت فيها موسكو

تصريحات متتالية للرئيس الأمريكي لا تنتهي تعيدنا بالزمان ل2013  حين هدد أوباما بضرب سورية وبالنهاية تراجع عن كلامه بحجة انضمام سورية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، حينها تكرر نفس السيناريو الذي يحصل الآن من نقل ناقلات طائرات ومدمرات بحرية وتهديدات بضرب

احتشد أهالي المختطفين اليوم في نفق شارع الثورة بدمشق مطالبين الاعلام الوطني بالحضور للاستماع لهم حيث وقف الأهالي منتظرين حضور الوسائل الإعلامية السورية. وبدأ الأهالي فور وصول الاعلام بمطالبات عديدة أهمها معرفة مصير أبنائهم المختطفين لدى إرهابي "جيش الإسلام" لاسيما بعد

قد يكون العالم العربي وحتى السوريين اعتادوا على خبر سقوط قذائف الهاون على الأحياء السكنية في مدينة دمشق ولكن بالنسبة للدمشقيين فكانت تلك الأخبار رغم محاولات الاعتياد الا انها شكلت هاجس لهم . فكل قذيفة تسقط كانت تحمل معها خبر ارتقاء

يبدو تفهم أمر الغلاء صعب على الطبقة المتوسطة والفقيرة ولكنه لا يؤثر أبداً على الطبقة المخملية لطالما هي بالأساس تحاكي تلك الطبقة ولا سيما باقتراب فصل الصيف. ومع انخفاض القوة الشرائية للدخل وارتفاع مستوى التضخم ماتزال الفواكه الاستوائية تتصدر الأسواق الشعبية

عدة ايام على بدء دخول قوات الجيش العربي السوري لبلدات الغوطة الشرقية كانت كفيلة باكتشاف مدن كاملة تحت الارض استخدمها الإرهابيون للتنقل والهروب من صليات الجيش السوري، عدا عن المعامل والمستودعات ومراكز العمليات المخبأة بطرق معقدة احترافية تحت الأرض بأعماق

كنهر صافٍ أنت يا شهيد، كشعاع حق يغير على معاقل الكفر الأكيد، كتاريخ فخر سجلت صفحاته بدم طاهر لمجاهد صنديد، كشمس لا تغطيها الزيف وألف منه ويزيد، كخاطرة المساء حبرها أحمر قان لا يقبل التجديد. كأنشودة حرة كلماتها نار للعدى ووعيد،
123456