أخبار هامة
محليات: أهالي شبعا..يلدا..ببيلا..حجيرة..قريباً إلى منازلهم        ميداني: تركيا تستخدم طائرة " آتاك " لأول مرة في عفرين        محليات: القضاء: عقد الزواج عبر " السوشال ميديا" حلال..!!        ميداني: 15 شهيد في قصف ل "طيران التحالف" بريف دير الزور        سياسة: الرئيس بشار الأسد يشارك في احتفال ديني أقيم بذكرى المولد النبوي الشريف بمسجد الأفرم في حي المهاجرين بدمشق        سياسة: السيدة أسماء الأسد تزور دار الأمان للأيتام في دمشق بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف        سياسة: مصدر في وفد الحكومة السورية يعلن أن دي ميستورا اقترح تمديد مفاوضات جنيف 8 لكن الوفد رفض المقترح        سياسة: الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية يلتقي وفد إيران على هامش المؤتمر الثاني والعشرين لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي        سياسة: المقداد يدين ضغوط بعض الدول على المنظمات الدولية لحرفها عن أهدافها واستخدامها لأجنداتها الخاصة        سياسة: القائم بالأعمال بالنيابة لوفد سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الوزير المفوض منذر منذر يلقي كلمة في مجلس الأمن        سياسة: منذر: رغم استمرار المجموعات الارهابية بالتصعيد في مناطق تخفيف التوتر نقدم كل التسهيلات لإيصال المساعدات الإنسانية        سياسة: منذر: الغوطة الشرقية تتعرض لحصار تفرضه المجموعات الإرهابية التي تدعمها دول دائمة العضوية في مجلس الأمن        سياسة: خلاف في غزة .. حماس تدعو لاجتماع عاجل لإنقاذ المصالحة الفلسطينية        سياسة: مبارك يرد على وثائق "صفقة القرن": لم أفرط بشبر واحد من أرض مصر        سياسة: موسكو: نرفض استيلاء القوات الأوكرانية على أراض في "المنطقة الرمادية"        سياسة: الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف: أكثر من 100 مواطن روسي في سجن بغداد        سياسة: بيونغ يانغ: استخدمنا مركبة حديثه لإطلاق أحدث صواريخنا        سياسة: ترامب: سنفرض اليوم عقوبات إضافية على كوريا الشمالية        سياسة: الدكتورة بثينة شعبان تستقبل وفد مجلس اللوردات البريطاني والكنيسة الإنكليكانية الذي يزور سورية        سياسة: شعبان: سورية مستعدة دائماً للمشاركة في أي منتدى أو حوار يمكن أن يحقن دماء السوريين       

تقارير خاصة : 

من يتابع المشهد الدولي والصراعات التي تدور في المنطقة ومحورها سورية والتكالب عليها وعلى ثرواتها والأموال الطائلة التي تنفق من الدول الغربية ومن "الولايات المتحدة الأمريكية"ومن الدول "الخليجية" لتدميرها بأدوات إرهابية . فمن يطلع ويقرأ الصحافة العربية، وخاصة صحافة الخليج التي

بعد ساعات من الضربة الثلاثية على سورية فجر اليوم السبت توالت ردود الفعل بين مؤيد ومندد ففي وقتٍ أيّد فيه حلف شمال الأطلسي (الناتو) الضربات ورحبت بها أنقرة وأستراليا وقطر والسعودية والبحرين ندّدت طهران وكوبا وبيلاروسيا فيما رأت فيها موسكو

تصريحات متتالية للرئيس الأمريكي لا تنتهي تعيدنا بالزمان ل2013  حين هدد أوباما بضرب سورية وبالنهاية تراجع عن كلامه بحجة انضمام سورية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، حينها تكرر نفس السيناريو الذي يحصل الآن من نقل ناقلات طائرات ومدمرات بحرية وتهديدات بضرب

احتشد أهالي المختطفين اليوم في نفق شارع الثورة بدمشق مطالبين الاعلام الوطني بالحضور للاستماع لهم حيث وقف الأهالي منتظرين حضور الوسائل الإعلامية السورية. وبدأ الأهالي فور وصول الاعلام بمطالبات عديدة أهمها معرفة مصير أبنائهم المختطفين لدى إرهابي "جيش الإسلام" لاسيما بعد

قد يكون العالم العربي وحتى السوريين اعتادوا على خبر سقوط قذائف الهاون على الأحياء السكنية في مدينة دمشق ولكن بالنسبة للدمشقيين فكانت تلك الأخبار رغم محاولات الاعتياد الا انها شكلت هاجس لهم . فكل قذيفة تسقط كانت تحمل معها خبر ارتقاء

يبدو تفهم أمر الغلاء صعب على الطبقة المتوسطة والفقيرة ولكنه لا يؤثر أبداً على الطبقة المخملية لطالما هي بالأساس تحاكي تلك الطبقة ولا سيما باقتراب فصل الصيف. ومع انخفاض القوة الشرائية للدخل وارتفاع مستوى التضخم ماتزال الفواكه الاستوائية تتصدر الأسواق الشعبية

عدة ايام على بدء دخول قوات الجيش العربي السوري لبلدات الغوطة الشرقية كانت كفيلة باكتشاف مدن كاملة تحت الارض استخدمها الإرهابيون للتنقل والهروب من صليات الجيش السوري، عدا عن المعامل والمستودعات ومراكز العمليات المخبأة بطرق معقدة احترافية تحت الأرض بأعماق

كنهر صافٍ أنت يا شهيد، كشعاع حق يغير على معاقل الكفر الأكيد، كتاريخ فخر سجلت صفحاته بدم طاهر لمجاهد صنديد، كشمس لا تغطيها الزيف وألف منه ويزيد، كخاطرة المساء حبرها أحمر قان لا يقبل التجديد. كأنشودة حرة كلماتها نار للعدى ووعيد،

على ما يبدو أن المسلحين في الغوطة يحاولون استعجال أجلهم عبر تغريدات لما يطلق عليه متزعمهم. اليوم وكل ما رأيتموه من نمور الجيش العربي السوري هو مجرد مزحة صغيرة داعبكم بها قواتنا المسلحة من أجل عدم رفع الرؤوس عن أسيادها. فإن ما

بحضور مدير الخدمات والجودة السياحية المهندس زهير أرضروملي ومدير مجموعة شآم للمعارض والمؤتمرات السيد نبراس مجركش، افتتح اليوم بازار "لسه مكملين" الخيري بقاعة المتنبي في فندق داما روز. وبعد النجاح الذي حققه سابقاً بازار نحنا منك الخيري، نظمت مؤسسة شام للمعارض

بازار "لسه مكملين" برعاية وزارة السياحة وتنظيم مؤسسة شآم الذي سيقام في فندق داماروز-قاعة المتنبي من 31 كانون الثاني وحتى 2 شباط بمشاركة العديد من الفعاليات التجارية.

شركة "بن الحضارة"المشاركة في البازار، حدثنا السيد فادي الصليبي مديرها التنفيذي حول مشاركتها قائلاً:اليوم

بازار "لسه مكملين" برعاية وزارة السياحة وتنظيم مؤسسة شآم الذي سيقام في فندق داماروز-قاعة المتنبي من 31 كانون الثاني وحتى 2 شباط بمشاركة العديد من الفعاليات التجارية.

 شركة "مكي" للصناعات الغذائية إحدى أكبر الشركات المشاركة ببازار "لسه مكملين" وحول مشاركتها تقول

بازار "لسه مكملين" برعاية وزارة السياحة وتنظيم مؤسسة شآم الذي سيقام في فندق داماروز-قاعة المتنبي بتاريخ 31 كانون الثاني وحتى 2 شباط بمشاركة العديد من الفعاليات التجارية.

شركة "ديلارا" إحدى شركات الصناعات الغذائية المشاركة في البازار، وحول مشاركتها يقول مديرها التنفيذي

مع تهيئة الظروف الآمنة وتأهيل البنى التحتية، بدأ أهالي بلدة البويضة اليوم بالعودة إلى منازلهم بعد أن هجرتهم منها المجموعات المسلحة. وصرح وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر أن استقرار الوضع الأمني والعسكري هو السبب الأساسي بإطلاق مشروع إعادة الأهالي

يقطعون الأميال بين الجبال ويذوقون قساوة البرد القارس الذي وصفه البعض بأنه "يقطع الجسد" هم وعائلاتهم وأطفالهم ويستغرق الوقت حوالي يوم... 5 ساعات منه سيراً على الأقدام! وحتى يسمح لهم بالدخول يفرض عليهم الكثير من القوانين فلا يسع لهؤلاء الذاهبين بحثاً

حين تحط الحرب رحالها فوق بقعة من الأرض يتقاسم شظفها كل من يقطن تلك البقعة، من الطفل حتى الكهل، ويمكن القول أن الأطفال قد يشكلون الضحية الأكثر تأثراً ببشاعة محتوياتها، فهم صفحة بيضاء كان من المفترض أن تعج مساحاتها بألوان

زواج.. أم لحظات قليلة للمتعة؟؟ صفقة مادية قصيرة العمر كثيرة الخسائر يخلو أهلها من الحب والألفة ويجتمعون على بساط الغرائز والمال .. زواج المتعة: العقل, المنطق, النخوة, الغيرة, المبادئ والأخلاق ترفضه.. فمن أي باب كان لكم أنتم تحليله !؟ على الحدود السورية

من المعتاد عندما تستنجد النساء بالرجال فمن الممكن أن يكون هناك خطب جلل وبحاجة لأن يكون هناك من يقف بجانبهم لحل المشكلة ولكن النساء في هذه البلدة تستنجد بالرجال لأنهم يعانون من الوحدة ويحتاجون إلى (عرسان)!! حيث أعربت 600 امرأة تتراوح

دخل يوم الاثنين الماضي محمد اللحام السبعيني من العمر إلى المستشفى ليجري عملية سحب المياه البيضاء ولكن الأمر أودى به إلى شيء آخر لم يكن بالحسبان ما جعله يلزم المشفى لأكثر من أسبوع. وتمت العملية بنجاح ولكن بعد الفحص في اليوم

برعاية وزير السياحة المهندس بشر يازجي ودعماً لذوي الدخل المحدود والمشاريع متناهية الصغر يفتتح يوم الاثنين 18 ديسمبر/كانون الأول الجاري مهرجان وبازار (نحنا منك) الخيري لأعياد الميلاد ورأس السنة في فندق الداما روز بدمشق والذي تقيمه مجموعة شآم لتنظيم المعارض
123456