أخبار هامة
سياسة: برعاية الرئيس بشار الأسد.. تخريج دفعة جديدة من طلاب الكلية البحرية        سياسة: قائد القوى البحرية: القوى البحرية تضطلع بدور كبير في الدفاع عن قدسية تراب سورية وشواطئها ومياهها الإقليمية        سياسة: مصدر في "البيشمركة": إغلاق طريق سنجار-دهوك لمنع التواصل مع سورية        سياسة: وزارة "البشمركة" في كردستان العراق تفتح باب التطوع للقتال        سياسة: الملك سلمان يجتمع مع تيلرسون والعبادي والأخير يطرح برنامجاً لمستقبل المنطقة        سياسة: السيسي: مصر ستواصل مواجهة الإرهاب ومن يموله ويقف وراءه بكل قوة وحسم        سياسة: استقالة هادي واعتزال صالح...أبرز بنود وثيقة اليمن المسربة        سياسة: الخارجية السعودية تنفي زيارة أحد مسؤولي المملكة لإسرائيل سراً        سياسة: وفد حركة "حماس" إلى طهران يلتقي مسؤولين إيرانيين        سياسة: السفير الروسي لدى مانيلا: لا أجندة خفية وراء تزويدنا الفلبين بالسلاح        سياسة: ترامب: لا نعترض على مواصلة الاتحاد الأوروبي التجارة مع إيران        سياسة: كوريا الشمالية تعتبر المناورات الأمريكية قرب حدودها "عدائية"        سياسة: إنهاء عملية احتجاز رهائن تحت تهديد السلاح في مجمع ترفيهي بوسط إنجلترا        سياسة: باقري ينقل رسالة من خامنئي إلى الرئيس الأسد هنأه فيها بالانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب        سياسة: الرئيس الأسد: الشعب الإيراني والقوات المسلحة الإيرانية شريك رئيسي للشعب السوري والجيش العربي السوري في هذه الانتصارات        سياسة: عاطف الطراونة يلتقي حمودة صباغ في بطرسبرغ الروسية على هامش أعمال الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي        سياسة: الطراونة: موقف الأردن الداعي إلى الحل السلمي والحوار السوري- السوري أثبت صوابه        سياسة: صباغ: وشائج الأخوة بين سورية والأردن وما يربطهما من امتداد تاريخي واجتماعي كفيل بتحسين مستوى علاقتهما        سياسة: الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعلن أن روسيا تواجه الإرهاب الى جانب الحكومة السورية الشرعية        سياسة: بوتين خلال الجلسة الختامية العامة لمنتدى "فالداي" الدولي للحوار: نوزن كل خطوة وكلمة مع إحترام مصالح الجميع       

بعيون سورية : 

صوت الناس , 

رد المسؤول , 

وردت إلى "شآم نيوز" رسالة من أحد المواطنين من محافظة الحسكة يبين فيها ممارسات الميليشيات الكردية لفرض المناهج الكردية في مدارس المحافظة. وفيما يلي نص الرسالة: ((أنا مواطن من محافظة الحسكة السورية أريد نشر هذه الشكوى : منذ شهر فرضت المليشيات الكردية المنهاج

رغم عدم وجود أي إشكال حول توفر البنزين إلا أن الواقع في حلب يظهر أن ثمة مشكلة بهذا الخصوص بدليل الازدحام الشديد على الكازيات والتي تغلق أبوابها باكراً لتزيد الطين بلة كما يقال. في هذه السياق يؤكد سائقو سيارات التكسي العمومية

لاقت حملة أطلقها عدد من الجنود السوريين تحت عنوان: "بدنا نتسرح" انتشاراً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي والتي طالبوا فيها بتسريح الدورات القديمة في الجيش العربي السوري. ووفقاً لما تناقلته مواقع التواصل فقد طالب منظمو الحملة بتسريح أقدم دورتين في صفوف

قامت مجموعة من الشباب الجامعي منذ قرابة الشهرين بإنشاء مجموعة على الفيس بوك تحت مسمى "تجمع سوريين مع الزواج المدني الاختياري" لتضم عدة صفحات سابقة له ويصل عدد المنتسبين إليه 2650 شخص منهم 1620 من محافظة دمشق. ويقول أحد مؤسسي التجمع

لعل العالم أجمع يتحد معاً ليزيد من معاناة الشعب السوري إلا أن الخطر يكمن في المؤامرة الداخلية التي تنبع من نفس الشعب السوري دون سواه. فمن ارتفاع أسعار الملابس والمواد الغذائية وآجار المنازل إلى ارتفاع تسعيرة التنقل عبر "التكسي" كل هذا

انعقدت الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء وتباحث الوزراء حول قضايا عدّة تشمل استثمار الأراضي المحررة وإعادة فاعلية إنتاجها ومد يد العون لأهالي دير الزور بتأمين مستلزماتهم واحتياجاتهم وإنشاء "مول تجاري سوري" في الدول الصديقة وغيرها. وبرزت قضية قديمة ولكنها جديدة في "الحزم

أصبح استيراد وتصدير المنتجات يشكل عائقاً للمواطن "المعتر" على حساب تأمين لقمة عيشه بحجة التصدير إلى "الأشقاء" أي الدول المجاورة. وفي ذات الصدد ينتظر السوريون الاجتماع المقرر خلال الأسبوع القادم يجمع بين وزيري الزراعة والاقتصاد والتجارة الخارجية ووزير الزراعة اللبناني. وسيركز الاجتماع

بعد أن بدأ الجيش السوري بتحرير أحياء محافظة دير الزور التي كانت محاصرة من قبل تنظيم "داعش" الإرهابي ظهرت علامات الاستبشار على وجه السوريين متفائلين بزيادة رواتب مرتقبة وتحسين أوضاع حياتهم المعيشية. ويعود ذلك إلى طبيعة مدينة دير الزور واحتوائها على

أخذت تنتشر على مواقع التواصل مشاهد لعادة دخيلة على ثقافتنا الأصيلة.. آخر الصيحات خطوبة على الملأ بعيداً عن الأهل.. يعلن الشاب أمام جمع من الناس خطبته لفتاة في إحدى المناسبات العامة.. في الشارع.. في الحديقة.. في المطعم .. في حفل غنائي... في

اقترب شهر أيلول الذي عادة ما تتفتح معه جروح كثير من المواطنين السوريين؛ فمع حلول العيد يبدأ موسم المدارس ومعه موسم المؤونة ولاسيما "المكدوس" ليرسم طابعاً مأساوياً عند كل "معتر" نظراً لما تتطلبه هذه المواسم المتزامنة من إمكانات تفوق قدرات

"الله يفرج".. عبارة المواطن السوري اليومية من بداية النهار حتى نهايته في أي موقف يتعرض لها في الباص وعند الحاجز وعند شراء ربطة الخبز وعند سماع نشرة الأخبار. يبدأ الروتين بدعاء الخروج من المنزل "الله يمضي هالنهار على خير" وينتهي الأمر

ياكريم.. بقلم مي ابازة مع بداية كل شهر جديد في صراف ناطر عالحيط رفيقو الموظف يلي جاية يقبض راتبو بس للأسف ما في مشاعر مشتركة بين هالصديقين.. الصراف شمتان برفيقو لأنو عم يخليه يسحب منو بإيدو اليمين ويرجع يحط بحضنو أضعاف

تختلف معادن البشر؛ فمنها مصنوع من الماس والذهب، والبعض من الفضة، والآخر من النحاس، وصولاً إلى أرخص أنواع المعادن. وتظهر الحقيقة الإنسانية في مواقف صغيرة، ليغدو مظهر البدلات الرسمية والياقات الأنيقة والحواشي غير مناسب مع تصرفاتهم. ولو أنك وضعت عين استقصائية في

من الضروري أن يعرف الشعب السوري طريقاً للوصول إلى الفيتامين واو لأن وجوده في حياتهم يعني تسيير احتياجاتهم اليومية البسيطة وحتى المعقدة منها. ورغم تساوي جميع حروف الأبجدية إلا أن حرف الواو تموضع في الصدارة لأن الواقع أقوى، والحركات تحدد موقعه

يعتبر الطالب الجامعي أن الكتب الدراسية عبئاً على عاتقه كونها تحوي على زخم كبير من المعلومات منها ما تم إعطاءه والآخر لا يفقه مضمونه. لذلك يجد الحل المناسب "النوطات" أو الملخصات لتحصيل الامتحان والسير السريع نحو التخرج معتبرين أنها تغنيهم عن

شعار احتضنته وتبنّته ما أسميتها منذ فترة طويلة "بالأميرة النائمة" والمُلقّبة "بوزارة التربية" والتي تخطّت أخطاؤها إيجابياتها. فمنذ بدء الأزمة السورية مثلاً، فشلت كل محاولات الحاصلين على إجازات في تخصصات التربية والتدريس بالحصول على وظيفة ثابتة، واعتمدت الوزارة فقط على "الساعات"

انتشرت مؤخراً عبارة "نحن الدولة ولاك" التي تعبر عن عدد من الشبان والشابات المراهقين الذين يعتبرون أنفسهم بمثابة الشخصيات النافذة في المجتمع. وهذا ما حدث بالفعل لتصبح هذه الشخصيات حديث العصر و"نكتة" الموسم كما تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي. وبدأت الحكاية

يتوقع  الشعب السوري بعد الإجراءات التي تتخذها الحكومة في مرحلة إعادة الإعمار نصيباً خاصاً بها كزيادة الرواتب أو تحسين الأوضاع المعيشية أو حتى زيادة ساعات توفر الكهرباء في أغلب المناطق التي تعاني من زيادة ساعات التقنين لأسباب تعد من التراث

أصبحت المدينة الجامعية "بئراً" لأسرار تحدث داخل "أسوارها" ولا أحد يعرفها سوى من كان فيها. لكن مواقع التواصل الاجتماعي صارت منبراً تتعالى عليه الأصوات لتكشف تلك الخفايا ويبقى بعضها طي الكتمان...! وضعت المدينة الجامعية أو ما يعرف بـ "السكن الجامعي" تعليمات مشددة

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً صور "لأطفال" لا تتجاوز أعمارهم الـ 12 عاماً، أي لم يتجاوزوا سن البلوغ بعد. وكانت الصور تفضح الانحدار الأخلاقي ليتجاوز الحد بممارسة الجنس أمام المارة ولم تكفهم ذلك بل وعمدوا على توثيق ممارستاتهم بصورٍ
12