أخبار هامة
محليات: أهالي شبعا..يلدا..ببيلا..حجيرة..قريباً إلى منازلهم        ميداني: تركيا تستخدم طائرة " آتاك " لأول مرة في عفرين        محليات: القضاء: عقد الزواج عبر " السوشال ميديا" حلال..!!        ميداني: 15 شهيد في قصف ل "طيران التحالف" بريف دير الزور        سياسة: الرئيس بشار الأسد يشارك في احتفال ديني أقيم بذكرى المولد النبوي الشريف بمسجد الأفرم في حي المهاجرين بدمشق        سياسة: السيدة أسماء الأسد تزور دار الأمان للأيتام في دمشق بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف        سياسة: مصدر في وفد الحكومة السورية يعلن أن دي ميستورا اقترح تمديد مفاوضات جنيف 8 لكن الوفد رفض المقترح        سياسة: الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية يلتقي وفد إيران على هامش المؤتمر الثاني والعشرين لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي        سياسة: المقداد يدين ضغوط بعض الدول على المنظمات الدولية لحرفها عن أهدافها واستخدامها لأجنداتها الخاصة        سياسة: القائم بالأعمال بالنيابة لوفد سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الوزير المفوض منذر منذر يلقي كلمة في مجلس الأمن        سياسة: منذر: رغم استمرار المجموعات الارهابية بالتصعيد في مناطق تخفيف التوتر نقدم كل التسهيلات لإيصال المساعدات الإنسانية        سياسة: منذر: الغوطة الشرقية تتعرض لحصار تفرضه المجموعات الإرهابية التي تدعمها دول دائمة العضوية في مجلس الأمن        سياسة: خلاف في غزة .. حماس تدعو لاجتماع عاجل لإنقاذ المصالحة الفلسطينية        سياسة: مبارك يرد على وثائق "صفقة القرن": لم أفرط بشبر واحد من أرض مصر        سياسة: موسكو: نرفض استيلاء القوات الأوكرانية على أراض في "المنطقة الرمادية"        سياسة: الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف: أكثر من 100 مواطن روسي في سجن بغداد        سياسة: بيونغ يانغ: استخدمنا مركبة حديثه لإطلاق أحدث صواريخنا        سياسة: ترامب: سنفرض اليوم عقوبات إضافية على كوريا الشمالية        سياسة: الدكتورة بثينة شعبان تستقبل وفد مجلس اللوردات البريطاني والكنيسة الإنكليكانية الذي يزور سورية        سياسة: شعبان: سورية مستعدة دائماً للمشاركة في أي منتدى أو حوار يمكن أن يحقن دماء السوريين       

بعيون سورية : 

صوت الناس , 

رد المسؤول , 

هذا المشهد ليس خيالي بل هو في سورية فحال الطلاب تصعب على الجميع خاصة في وسط ما يمر على المحافظة من العواصف الثلجية القاسية والبرد القارس. يقول أهالي طلاب ثانوية عصام حرب "اللواء" في محافظة السويداء أن بعد نقل المدرسة إلى

كفاكم سرقة.. هاشتاغ أطلق على المطالبة بتحسين الواقع الرياضي من حيث الملاعب ومتطلبات اللاعبين. فهل يعقل أن يطالب الرياضيون بالتفوق والتطور وإعطاء مجهود أفضل وأبسط حقوقهم الرياضية لا تعطى لهم؟ تساءل الكثير من المراقبين. على الرغم من أن هناك من يدعي الرعاية

شهدت محافظة اللاذقية حالة غريبة من نوعها وليست سابقة الحدوث في سورية وهي طفل يملك جسد مغناطيسي يجذب إليه مختلف أنواع المعادن. ويبلغ الطفل ذو الفقار إبراهيم من العمر 9 سنين الذي اكتشفت قدرته عندما كان يجلس مع عائلته لتناول الغداء

أفادت وسائل إعلام أن وزارة العدل أحالت إلى مجلس الوزراء تعديل مادة في قانون العقوبات السوري تتسامح مع جرم "الرشوة". وتقول الفقرة /د/ من المادة 15 من القانون المذكور: "إذا أباح الراشي أو المرتشي أو المتدخل أو المستفيد بالأمر إلى السلطات

انتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يبين قيام أحد الأشخاص بالاستعلام عن فاتورة رقم هاتف قريبه عبر االاتصال على الرقم 163 الخاص بخدمة التسديد الخاصة بالشركة السورية  للاتصالات. وعند اتباعه لكافة التعليمات والوصول إلى آخر المطاف قال له المجيب الآلي "إن

كشفت تقارير إعلامية أن محافظ الحسكة جايز الموسىى قام بزيارة مباغتة إلى مشفى الحسكة الوطني أمر خلالها بزج طبيب أطفال بالسجن لعدم تواجده أثناء الدوام الرسمي في المشفى. وطلب المحافظ من مشفى القامشلي الوطني رفد مشفى الحسكة الوطني بأطباء الأطفال لسد

قدرت مصادر حكومية أن نسبة 70% من الشعب السوري تئن تحت وطأة ما وصفته بـ"شبه انعدام القدرة الشرائية". ونقلت "صاحبة الجلالة" عن المصادر تأكيدها أن 10% من الشعب والتي تشمل فئة الموظفين لديها إمكانية لسد رمقها بالحد الأدنى أفضل من سابقتها

أكدت أمينة سر وزير الصحة الأسبق الدكتور محمد إياد الشطي أن الوزير الشطي كان يسلمها راتبه نهاية كل شهر لتقوم بتوزيعه على الموظفين المحتاجين في الوزارة. ويذكر أن الشطي تسلم حقيبة وزارة الصحة من عام 1987 ولغاية 2003 وكان راتب الموظف

على ما يبدو أن صوت المواطن يذهب أدراج الرياح وجميع همومه غير معطى لها ربع من الأهمية لا تنادي عزيزي فلا حياة لمن تنادي ولا هم يحزنون.. بعد قرار حاكم سورية المصرفي في وضع الشروط على استلام الحوالات المالية ومنع استلام

ناشد أهالي مصياف الأجهزة الأمنية بوضع بوضع حد لبعض "الزعران" الذين يحملون السلاح ويستعملونه بمزاجية قاتلة أحي في كثير من الأحيان. لم يكن استشهاد الطفلتين حلا عمار حبقة وزهراء علي درزية وغيرهما نتيجة الرصاص الطائش رادعاً لهؤلاء الزعران ولم يمنعهم من

بدأت آليات مجلس مدينة حلب بهدم وإزالة دوار الصخرة في منطقه الفرقان بحلب  رغم أنه صمد طيلة سنوات الحرب وهو لا يحتاج إلا إلى قليل من الصيانة والترميم الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة من جانب الأهالي. في هذا السياق توجهنا

 استيقظت هبة صباح أمس في وقت مبكر وارتدت ثيابها وحملت حقيبتها على ظهرها ومضت إلى المدرسة والتحقت بصفّها الرابع الابتدائي لتشد الرحال ثانية إلى المنزل بعد انتهاء الدوام. ركضت مسرعة باتجاه المنزل وهي ربما تخطط لقضاء أوقات سعيدة في هذا اليوم

توفي اليوم  العم أبو هشام الحكواتي صاحب الوجه البشوش ومحله المميز القريب من مدرسة أحمد الصباع وفاطمة المخزومية وإن كنت من سكان المهاجرين فلا يمكن لذكرياتك إلا أن يكون جزءً منها.  كان جــزءً جميلاً من تاريخ حيّ المهاجرين وذاكرة جملية للأجيال

"أجد نفسي اليوم أقف لأشرح لطلبتي دروسهم ومحاضراتهم في المدرجين الأول والثاني اللذين كنت أقوم بتنظيفهما من عام 1998 إلى العام 2004". بهذا لخص الشاب السوري أسامة قصة نجاحه في حرق المراحل والانتقال من عامل تنظيفات من الفئة الخامسة إلى استاذ

كشف "هاشتاغ سيريا"  -نقلاً عن مصادر- أنه تم توزيع 12 مليون ليرة خلال ثلاثة أشهر (الربع الثالث من العام الحالي) تحت بند "حصة الرؤساء".  وشملت هذه الحصة كلاً من وزير المالية د. مأمون حمدان والمدير العام للجمارك فواز أسعد ومعاونة المدير

احتفظ جسر المعلق في دير الزور بذكرياته الخاصة لدى كل من مشى عليه ورمق عن قرب جمال البيئة الفراتية الأصيلة. كان ممراً للعبور فوق مياه الفرات العميقة ولمساحات مائية تصل لمئات الأمتار وذلك خفف على المدنيين رحلتهم وسهل عليهم التنقل وأضحى

بدأت الحالة تتفاقم في أحياء حلب الشرقية التي حررها الجيش العربي السوري وحلفاؤه مطلع هذا العام وعلى ما يبدو هناك من يسيء إلى هذا الانتصار العظيم وإلى سمعة الجيش الذي حقق هذا الانتصار. فتحت مسمى "التشبيح" أصبح من السهل لكل شخص

وردت إلى "شآم نيوز" رسالة من أحد المواطنين من محافظة الحسكة يبين فيها ممارسات الميليشيات الكردية لفرض المناهج الكردية في مدارس المحافظة. وفيما يلي نص الرسالة: ((أنا مواطن من محافظة الحسكة السورية أريد نشر هذه الشكوى : منذ شهر فرضت المليشيات الكردية المنهاج

رغم عدم وجود أي إشكال حول توفر البنزين إلا أن الواقع في حلب يظهر أن ثمة مشكلة بهذا الخصوص بدليل الازدحام الشديد على الكازيات والتي تغلق أبوابها باكراً لتزيد الطين بلة كما يقال. في هذه السياق يؤكد سائقو سيارات التكسي العمومية

لاقت حملة أطلقها عدد من الجنود السوريين تحت عنوان: "بدنا نتسرح" انتشاراً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي والتي طالبوا فيها بتسريح الدورات القديمة في الجيش العربي السوري. ووفقاً لما تناقلته مواقع التواصل فقد طالب منظمو الحملة بتسريح أقدم دورتين في صفوف
123