أخبار هامة
محليات: لم تنفذ الحكومة كلمة واحدة.. والمجلس "ظاهرة صوتية"!!        سياسة: الرئيس بشار الأسد يشارك في احتفال ديني أقيم بذكرى المولد النبوي الشريف بمسجد الأفرم في حي المهاجرين بدمشق        سياسة: السيدة أسماء الأسد تزور دار الأمان للأيتام في دمشق بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف        سياسة: مصدر في وفد الحكومة السورية يعلن أن دي ميستورا اقترح تمديد مفاوضات جنيف 8 لكن الوفد رفض المقترح        سياسة: الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية يلتقي وفد إيران على هامش المؤتمر الثاني والعشرين لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي        سياسة: المقداد يدين ضغوط بعض الدول على المنظمات الدولية لحرفها عن أهدافها واستخدامها لأجنداتها الخاصة        سياسة: القائم بالأعمال بالنيابة لوفد سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الوزير المفوض منذر منذر يلقي كلمة في مجلس الأمن        سياسة: منذر: رغم استمرار المجموعات الارهابية بالتصعيد في مناطق تخفيف التوتر نقدم كل التسهيلات لإيصال المساعدات الإنسانية        سياسة: منذر: الغوطة الشرقية تتعرض لحصار تفرضه المجموعات الإرهابية التي تدعمها دول دائمة العضوية في مجلس الأمن        سياسة: خلاف في غزة .. حماس تدعو لاجتماع عاجل لإنقاذ المصالحة الفلسطينية        سياسة: مبارك يرد على وثائق "صفقة القرن": لم أفرط بشبر واحد من أرض مصر        سياسة: موسكو: نرفض استيلاء القوات الأوكرانية على أراض في "المنطقة الرمادية"        سياسة: الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف: أكثر من 100 مواطن روسي في سجن بغداد        سياسة: بيونغ يانغ: استخدمنا مركبة حديثه لإطلاق أحدث صواريخنا        سياسة: ترامب: سنفرض اليوم عقوبات إضافية على كوريا الشمالية        سياسة: الدكتورة بثينة شعبان تستقبل وفد مجلس اللوردات البريطاني والكنيسة الإنكليكانية الذي يزور سورية        سياسة: شعبان: سورية مستعدة دائماً للمشاركة في أي منتدى أو حوار يمكن أن يحقن دماء السوريين        سياسة: شعبان: على دول العالم جميعها الوقوف إلى جانب سورية ودعمها لدحر آفة الارهاب        سياسة: مصدر في وزارة الخارجية السورية: وفد الجمهورية العربية السورية يصل إلى جنيف غداً        سياسة: المصدر: بعد اتصالات مكثفة بين الجانبين السوري والروسي قررت دمشق المشاركة في جنيف8       

مقالات : 

رأي حر , 

تجربة مواطن , 

تعود اجتماعات المرحلة الثانية من جنيف8  للانعقاد مع انخفاض التوقعات واضمحلال الآمال لتحقيق أي تقدم ملموس في سياق المباحثات بين وفدي الحكومة والمعارضة السورية، بالتوازي مع تسارع وتيرة العمليات العسكرية في أكثر من جبهة ابتداء بإنهاء وجود "داعش" في البادية

الشمس تداعب حبات رمال صفراء، فينعكس ضوئها على جدران بيوت كانت مأهولة بالسكان، وتسربت أِشعة الشمس في ذلك اليوم من النوافذ، فإذا برجال وأطفال يتزينون عقب الإفطار ويرتدون جلباباً أبيض اللون، وفوق الرأس عمائم، وفي اليد مسبحة، يخرجون من منازلهم

عندما يُعلن الرئيس السوداني عمر البشير من موسكو، وبَعد لقائِه نَظيره الرّوسي فلاديمير بوتين مُعارضته لأيِّ مُواجهةٍ عَسكريّةٍ أو سياسيّةٍ بين العَرب وإيران، وأن ما تُعانيه المِنطقة من أزماتٍ سَببه التدخّلات الأمريكيّة الأوروبيّة التي ساهمت في تقسيم السودان، فإنّ هذا

حمل الخطاب التلفزيوني للسيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله من حيث الشكل والمضمون إسقاط للوهم الذي يتم إدراجه والترويج له، بأن الصراع في المنطقة يدور بين إيران والسعودية أو بين الشيعة والسنة. بل جاء ليؤكد بأنها معركة جيوسياسية تؤدي

في ذكرى ميلادها الثاني والثمانين ... تكبر أميرة الصّباحات بكامل وردها... وكامل عشقنا و وجعنا ... هي الغيمة التي أنقذت أرواحنا من التهشم في هذه الحرب البائسة.. شكراً فيروز يا رقّة القلب ودقّة الروح للروح.. شكراً للحضور البهيّ.. للشهقة الناعمة، يا سيدة النهارات

حين نصمم على رأينا يجيبنا الحليف الروسي: أنتم أدرى بمصلحة بلدكم تحرير الرقة وإدلب والتخلص من الوجود الأجنبي هدف لا تراجع عنه. ها هو الرئيس الذي شغل العالم لسنوات طويلة وهو يغيره بصموده وعناده في الدفاع عن بلاده يتقدم بمفرده مبتسماً

المُفاجآت تتوالى، والصّدمات تتكاثر، ورِياح الحَرب تَهُب على المِنطقة، وكأنّ حُروب سورية واليمن وليبيا والعراق (جُزئيّاً) لا تَكفينا، فبَعد صدمة فَرْض الإقامة الجبريّة على "الشيخ" سعد الحريري رئيس وزراء لبنان، وتَجريده من "مَشيخته"، وإجباره على قراءة خِطاب استقالته في الرّياض

فتحت المقابلة التلفزيونية الأخيرة لرئيس الحكومة​ ​سعد الحريري​ الباب أمام جولة واسعة من التساؤلات، حول إحتمال أن تكون ​السعودية​ قررت التراجع عن حملة التصعيد التي أطلقتها على الساحة اللبنانية لا سيما بعد أن جاءت مواقفه بسقف أدنى من تلك التي

أولاً: طمأنت الناس جميعاً أنه على قيد الحياة بعد الشائعات الكثيرة.. ثانياً: أكدت أنه محتجز ومنهار جسدياً ونفسياً وأنه أثار الشفقة أكثر مما أقنع مشاهديه (والله مسكين). ثالثاً: أن احتمال التراجع عن الاستقالة ممكن لو استطاع الى ذلك سبيلاً، لكنه لن يستطيع

عندما يُؤكّد ريكس تيلرسون وزير الخارجيّة الأمريكي على استقلال لبنان، واحترام بِلاده للسيد سعد الحريري، رئيس وزراء لبنان "المُحتجز" بصِفته شريكاً قوياً لأمريكا، ويُحذّر من تحويل هذا البلد أي لبنان، إلى ميدانٍ للحَرب بالإنابة، فإنّه يُوجّه هذا الكلام إلى طَرفين

انتقلت السيطرة على الرقة من تنظيم "داعش" إلى القوات المدعومة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، نعم أخرجت "داعش" من الرقة، ولكن هل تحرّرت الرقة؟ بمعزل عن الدمار الذي ألحقته القوات الأميركية بالمدينة وهو دمار شامل. وعلى فرض أنّ المسؤول عن

لم يوفر الوزير السعودي ثامر السبهان منذ ما قبل احتجاز رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري تهمة أو تهديدا الا وكالهما ضد لبنان، كذلك فعل عدد من المعلقين السعوديين الذين تفتح لهم التلفزات اللبنانية شاشاتها لبث التهديد بعد الوعيد في هذه

هكذا حسم الجيش السوري وحلفاؤه السباق الناري نحو "البوكمال" الحدودية الماراتون الميداني انتهى وأعلنت دمشق نتيجته لصالحها وقال إعلامها الحربي أنه جرى تطويق البوكمال عسكرياً لتبدأ القواتُ دخولها لاحقاً. لم تستطع واشنطن تغيير قواعد الاشتباك وفشلت في دفع حلفائها الأكراد

استضافت دار نينوى للنشر الروائي خليل صويلح لتوقيع كتابه الجديد "ضد المكتبة" في نادي رابطة المحاربين القدماء بحضور العديد من الاعلامين والكتاب والمهتمين. ضد المكتبة يحكي علاقة الكاتب مع المكتبة  وما تحتويه من كتب هزيلة وكتب تستحق ، ان تشغل حيزاً

تتوالى فضائح المعارضة السورية واحدة تلو الأخرى....مخرج سوري (معارض) يلفق محاولة اغتياله...   انتشرت مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي قصة  قيام المخرج السينمائي السوري المعارض، محمد بايزيد، بتلفيق محاولة اغتياله في إسطنبول من قبل عناصر تابعة للحكومة السورية من أجل الحصول على

كما هو واضح حتى اللحظة فإن موسكو تستمر بترجمة تراكم إنجازاتها العسكرية في الميدان السوري على طاولة المباحثات السياسية وضمن دوائر مخرجات الاستحقاقات الإقليمية والدولية المتعلقة بها، مبرزة إمكاناتها المتصاعدة في امتلاك زمام المبادرة بكل مرحلة تصل بها المجريات ﻵفاق

يُفاجِئنا فلاديمير بوتين، رئيس روسيا الاتحاديّة، بين الحِين والآخر، بإنجازاتٍ سياسيّةٍ ودُبلوماسيّةٍ وعسكريّةٍ، تُؤكّد قُدراته القياديّة، ووجود أجنداتٍ واضحةٍ لديه، في مُعظم ملفّات مِنطقة الشّرق الأوسط، السّاخنة مِنها والباردة على حَدٍّ سواء، والمَلف السّوري الشائك على رأسها. فبَعد النّجاح المَيداني الكبير

نشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه الدكتور أسامة فوزي وهو يتحدث عن صدفة جمعته بمعارض سوري في تركيا، أخبره بأن سوق الذهب في أحد مناطق تركيا اشتراها "معارضون سوريون". باسم الثورة.. باسم الحرية.. باسم الديمقراطية.. دمرت بلد بأكملها. 

مع بدء موجة "الربيع العربي" وانفلات الوضع إلى الفوضى، شهد العالم العربي صراعاً جديداً يُضاف إلى صراعاته السابقة، فقد أضيف صراع الإسلام السياسي السنّي - السنّي، إلى صراع سابق كان قد تفجّر مع سقوط صدّام حسين واحتلال الأميركيين للعراق ومازال

البراغماتية الأمريكية تبدو واضحة ـ تماماً ـ في تخلي واشنطن عن الأكراد بعد حملة الشرطة العراقية بإسناد من جهاز مكافحة الإرهاب لفرض سيطرة المركز على كركوك وبعض المناطق المتنازع عليها، وهو ما سوف يتكرر في سورية بعد استخدامهم "قوات سورية
12345