أهم الأخبار


عن مهنة التنزيل و"الأبلق" السورية التي غزت أسواق العالم

2019-02-11 00:00:00   مهن يدوية  179

يعبق التاريخ السوري بمهارات صناعه بكافة المهارات اليديوية التي تحتاج للدقة والفن والابداع ومن أهم المهن الحرفية التي عرفها العالم هي صناعة الحفر والتنزيل (الأبلق) وهي من أجمل الصناعات التي عرف بها النجارون الشاميون في العالم نظرا لاعتنائهم بها وتفننهم فيها.

وقد يستغرق حفر القطعة الواحدة أشهرا طويلة بين يدي النجار لتظهر في النهاية تحفة فنية رائعة الجمال والتصميم.

وقد تكون مصنوعة من خشب الحور والجوز والزيتون والشربين والميص والعرعر والدردار والصندل والصنوبر والسرو.

ولم يكن يكتفي النجار السوري بالاعتماد على أخشاب الشام فقط بل كان يستورد الأخشاب من مناطق أخرى أيضا مثل قلقيلية ورومانيا وغيرها..

وتعالج هذه الأخشاب عند النشر بوسائل قديمة أو آلية.. ثم تصنع منها أشياء كثيرة مثل المناضد والمقاعد والمغاسل والكراسي والصناديق وبعض الآلات الموسيقية كالعود والدف والإيقاع.

وازدهرت هذه الصناعة في القرنين الماضيين في دمشق وحلب اللتين كانتا تستأثران بتجهيز الدور والقصور..

أما صناعة التنزيل فكانت مزدهرة في خشب الخزائن والمقاعد والكراسي وتزدان بمصنوعاتها الردهات والأندية ويباع منها اليوم كميات كبيرة في أمريكا وأوروبا.

وقد مرت فترات صعبة على هذه الصناعة خاصة في أواخر القرن التاسع عشر.

 

شآم نيوز

 





تاريخ الانطلاق

وقت الانطلاق





تاريخ العودة


وقت العودة